Accessibility links

logo-print

خامنئي يهدد الغرب برد قوي على أي هجوم عسكري على إيران


أكد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الخميس أن إيران "سترد بكل قوتها" على أي عدوان أو تهديد عسكري من جانب الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال خامنئي في كلمة أمام ضباط من الجيش ونشرت على موقعه الرسمي إنه "على الأعداء ولاسيما الولايات المتحدة وخدامها، والنظام الصهيوني أن يعرفوا أن الأمة الإيرانية لا تريد التعدي على أي بلد لكنها سترد بكل قوتها على أي عدوان وحتى على أي تهديد بحيث يتم تدمير المعتدين من الداخل".

وشدد على أن "كل من يفكر في شن اعتداء على إيران أن يكون على استعداد لتلقي الصفعات واللكمات القوية من الجيش وحرس الثورة والباسيج"، وهي قوات شبه عسكرية تابعة للحرس الثوري.

وأكد خامنئي أن "الشعب الإيراني ليس شعبا خاملا ولا يقف متفرجا على أي تهديد تطلقه قوى عظمى مادية ينخرها الدود من الداخل"، على حد تعبيره.

ويأتي الرد الإيراني في وقت تتحدث فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن مناقشة الحكومة شن هجوم عسكري على المنشآت النووية الإيرانية، فيما تحدثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء عن "هواجس كبيرة" حول "بعد عسكري محتمل" للبرنامج النووي الإيراني.

عقوبات جديدة

من ناحيتها بدأت البلدان الغربية التي تتهم إيران منذ سنوات بالسعي إلى حيازة السلاح النووي بالاستعداد لإقرار عقوبات جديدة قوية ضد إيران وبرنامجها النووي قد تشمل النفط لحمل طهران على الامتثال للمطالب الدولية.

وقال مسؤول فرنسي فضل عدم الكشف عن اسمه إن العقوبات الجديدة يفترض أن تشمل النفط وتتضمن قيودا جديدة على المعاملات المالية الإيرانية.

وأعرب عن أمله في أن تدفع العقوبات الجديدة طهران إلى الجلوس في نهاية المطاف إلى طاولة المفاوضات.

وتؤكد البلدان الغربية رسميا أنها لن تتردد في اتخاذ تدابير ضد إيران، لكنها تشدد في الوقت ذاته على أنها تريد الحفاظ على الشعب وأنها لن تستهدف إلا الجهاز القيادي الإيراني.

وفيما رأي بعض الخبراء عدم جدوى وفاعلية مثل هذه العقوبات أشار مسؤول آخر إلى وجود رزمة أخرى من التدابير التي يمكن أن تؤذي النظام الإيراني كإمكانية التعرض للبنك المركزي الإيراني مما يجعل أي تبادل مالي مع إيران أمرا معقدا.

رفض صيني

وفي الشأن ذاته أعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية الخميس أن العقوبات لا يمكن أن تحل بشكل جوهري مسألة برنامج إيران النووي.

وأدلى المتحدث بهذا التصريح ردا على سؤال حول تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتهم إيران، حليفة بكين، بالسعي إلى إنتاج السلاح النووي.

يذكر أن روسيا، الحليف الآخر لإيران، كانت قد دعت إلى الحوار مع النظام الإيراني وأعلنت أنها لا تؤيد فرض عقوبات جديدة بعد أن رأت أن تقرير الوكالة لا يقدم أي معلومات جديدة فعليا تثبت وجود شق عسكري في البرنامج النووي الإيراني.

XS
SM
MD
LG