Accessibility links

logo-print

الهند وباكستان تتوقعان تحسنا في علاقاتهما بعد توتر شديد لسنوات


قال رئيسا وزراء الهند وباكستان الخميس إن الجولة التالية من محادثاتهما ستحسن العلاقات أكثر بين بلديهما.

وأكد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني بعد مناقشات دامت ما يقرب من ساعة مع نظيره الهندي مانموهان سينغ على هامش اجتماع لزعماء جنوب آسيا في جزر المالديف "أن الجولة التالية من المحادثات ستكون إيجابية وبناءة بشكل أكبر وستفتح صفحة جديدة في تاريخ البلدين."

واستأنفت الهند وباكستان في وقت سابق من العام الجاري محادثات السلام التي كانت قد توقفت بعد هجمات مومباي عام 2008 .

وظل التقدم بطيئا لكن العلاقات تحسنت فيما يبدو الأسبوع الماضي بعد أن أعلنت باكستان أنها ستمنح الهند معاملة تفضيلية في المجال التجاري.

وكان آخر لقاء بين الزعيمين الهندي والباكستاني في شهر مارس/آذار الماضي عندما شاهدا مباراة للكريكيت في الهند.

وينظر للسلام الدائم بين الخصمين النوويين على أنه أمر رئيسي لتحقيق الاستقرار في منطقة جنوب آسيا وعامل مساعد لعملية تسليم المهام الأمنية المتعثرة في أفغانستان في الوقت الذي تعتزم فيه القوات المقاتلة التي يقودها حلف شمال الأطلسي الانسحاب من البلاد في عام 2014.

XS
SM
MD
LG