Accessibility links

المتحدث باسم أنان يؤكد أن وقف إطلاق النار في سورية "هش للغاية"


تظاهرة مناوئة للأسد في داعل قرب الحدود مع الأردن

تظاهرة مناوئة للأسد في داعل قرب الحدود مع الأردن

أعلن المتحدث باسم الموفد الدولي إلى سورية كوفي أنان يوم الثلاثاء أن وقف إطلاق النار الذي أعلن رسميا في سورية "هش للغاية"، معتبرا أن استمرار العنف أمر "غير مقبول".

وقال المتحدث أحمد فوزي لشبكة التلفزة التابعة للامم المتحدة إن "وقف اطلاق النار هش للغاية، وندعو الحكومة السورية إلى الوفاء بالتزاماتها بشكل كامل".

وأضاف أن تطبيق وقف اطلاق النار "يعني سحب كل العتاد العسكري الثقيل من المدن"، موضحا أن صورا التقطت بالأقمار الصناعية أثبتت أن "هذا الأمر لم يحدث كليا وهذا غير مقبول".

وتابع فوزي أن مراقبي الأمم المتحدة الذين انتشروا في سورية دخلوا مدينتي حمص وحماة اللتين شهدتا مواجهات عنيفة، وحين يصلون "يتوقف إطلاق النار".

وتدارك قائلا إن "لدينا تقارير موثوقة تفيد أنهم عندما يغادرون يتجدد (لقصف" من جانب القوات السورية.

ونقل المتحدث عن أنان تأكيده أن 11 أو 12 مراقبا هو عدد غير كاف ولا بد من "وجود عدد أكبر".

وشدد فوزي على أنه "مع نحو 300 مراقب سنكون قادرين على مراقبة مزيد من المدن".

وكانت الرابطة السورية لحقوق الانسان قد أفادت في وقت سابق الثلاثاء أن القوات السورية النظامية قامت يوم الاثنين بعملية "اعدام ميداني" لتسعة نشطاء كانوا قد التقوا وفد المراقبين الدوليين أثناء زيارتهم لمدينة حماة يوم الأحد كما قصفت أحياء في المدينة ما اسفر عن مقتل 45 شخصا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بدوره أن "31 مواطنا قتلوا في اطلاق نار من رشاشات خفيفة وثقيلة من القوات النظامية السورية في حي الأربعين ومشاع الأربعين" في مدينة حماة يوم الاثنين.

XS
SM
MD
LG