Accessibility links

صالحي: اجتماع بغداد قد يشكل بداية النهاية للملف النووي الإيراني


وزيرا خارجية إيران علي صالحي وتونس رفيق عبد السالم

وزيرا خارجية إيران علي صالحي وتونس رفيق عبد السالم

عبر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي يوم الثلاثاء عن أمله في أن تشكل المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني المرتقبة في 23 مايو/أيار المقبل في بغداد مع الدول الست الكبرى "بداية النهاية للملف النووي الإيراني".

وقال صالحي للصحافيين عقب لقاء في تونس مع الرئيس التونسي منصف المرزوقي إن "ما حدث في اجتماع اسطنبول كان خطوة إلى الأمام ، وسوف نخطو في اجتماع بغداد خطوات أكبر إلى الأمام ونرجو أن يكون هذا الاجتماع بداية النهاية للملف النووي الإيراني".

واختتم وزير الخارجية الايراني الثلاثاء زيارة من أربع وعشرين ساعة إلى تونس.

وكان الوزير الإيراني، الذي اختتم زيارة إلى تونس استغرقت يوما واحدا، قد أبلغ الصحافيين يوم الاثنين بأن نتائج اجتماع اسطنبول كانت مرضية مؤكدا أنه "متفائل ازاء الاجتماع المقبل في بغداد".

واستأنفت طهران المباحثات حول نشاطاتها النووية الحساسة في 14 أبريل/نيسان في اسطنبول مع مجموعة خمسة زائد واحد المؤلفة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا بالإضافة إلى ألمانيا.

ومن المقرر أن يعقد الطرفان اجتماعا في بغداد في 23 مايو/أيار المقبل للدخول في صلب المفاوضات.

وتتهم الدول الغربية إيران بالسعي إلى تطوير سلاح نووي وهو أمر تنفيه طهران باستمرار، إلا أن الدول الغربية تحاول الحصول من طهران على ضمانات تؤكد أن البرنامج النووي الإيراني مدني.

الوضع في سورية
وحول الوضع في سورية، قال وزير الخارجية الإيراني إن تونس وطهران "اتفقتا على مواصلة التشاور لتقريب وجهات نظرهما المختلفة" حول الملف السوري، دون الكشف عن نقاط الاختلاف.

ومن جانبه قال وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام للصحافيين إن "تونس تطالب برحيل النظام السوري في حين تؤيد إيران هذا النظام"، لكنه أضاف أن "البلدين يرفضان التدخل الأجنبي في سورية".

وكان صالحي قد أبلغ الصحافيين يوم الاثنين بضرورة "إعطاء فرصة للنظام السوري"، مشيرا إلى أن "نظام بشار الأسد وعد بإصلاحات وبدأ يطبقها، ونحن نأمل أن يتوقف العنف وأن تنجح مبادرة موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي أنان".

يذكر أن صالحي قد التقى يوم الثلاثاء مع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الثلاثي الحاكم في تونس.

ووصف الوزير الايراني علاقات بلاده مع السلطات الجديدة في تونس بأنها "على أحسن ما يرام" داعيا إلى "رفع مستوى المبادلات التجارية والاقتصادية" بين البلدين.

XS
SM
MD
LG