Accessibility links

أوباما يدعو إلى الاعتراف بمذابح الأرمن


الرئيس أوباما

الرئيس أوباما

أحيا الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء ذكرى مجازر الأرمن داعيا إلى الاعتراف التام والصريح بالجرائم التي ارتكبها العثمانيون الأتراك بحقهم في بداية القرن العشرين.

وقال أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض في الذكرى الـ97 للمجازر إن "المذابح التي ارتكبت في عهد السلطنة العثمانية تعد من أكبر الفظائع التي عرفها القرن العشرون".

وأضاف الرئيس الأميركي الذي لم يستخدم كلمة إبادة في وصفه للمجازر "لقد قلت رأيي في مناسبات عدة حول ما حصل في عام 1915، ورأيي لم يتغير حول هذا الحدث التاريخي".

وجاء في البيان أنه "من مصلحة الجميع الاعتراف التام والصريح والعادل بهذه الوقائع"، مشيرا إلى أنه "لا يمكننا التقدم من دون أن نأخذ بالاعتبار الوقائع التي حصلت في الماضي".

ودعا أوباما إلى "إحياء ذكرى مليون ونصف المليون أرمني تعرضوا لمجازر وحشية أو ساروا إلى حتفهم"، وقال إن "من واجبنا، سواء بالقول أو بالفعل أن نوقد شعلة أولئك الذين قضوا وأن نعمل على عدم تكرار مثل هذه الأحداث القاتمة في تاريخنا بتاتا".

جدير بالذكر أنه يتم إحياء ذكرى مجازر الأرمن كل سنة في 24 أبريل/نيسان الذي يصادف تاريخ اعتقال أكثر من 200 مثقف وقيادي من الأرمن في القسطنيطينية وهو ما شكل بداية موجة المجازر والترحيل التي استمرت حتى عام 1917.

وفيما يقول الأرمن إن مليونا ونصف المليون منهم قتلوا في مذابح وعمليات ترحيل تعرضوا لها على يد العثمانيين بين عامي 1915 و1917، ترفض تركيا تعبير "إبادة" وتقول إن ما بين 300 و500 ألف أرمني قتلوا بالإضافة إلى عدد من الأتراك حين هب الأرمن ضد الإمبراطورية العثمانية عندما اجتاحت القوات الروسية منطقة شرق الأناضول التي تشكل الآن الجزء الشرقي من تركيا.
XS
SM
MD
LG