Accessibility links

آلاف الثوار السابقين في ليبيا ينضمون لوزارة الداخلية


دفعة من خريجي عناصر الأمن في ليبيا

دفعة من خريجي عناصر الأمن في ليبيا

قال نائب وزير الداخلية الليبي الثلاثاء إن 70 الفا من الثوار السابقين الذين قاتلوا النظام المخلوع بزعامة العقيد الراحل معمر القذافي، انضموا إلى وزارة الداخلية.

وقال عمر الخضراوي لوكالة الصحافة الفرنسية إن 70 الفا من الثوار السابقين انضموا إلى وزارة الداخلية. انهم يتقاضون رواتب وهم تحت إمرة ضباط الوزارة.

واضاف أن هؤلاء العناصر يساعدون الوزارة في مكافحة الجريمة وحماية المنشآت الاستراتيجية والسفارات والممثليات الدبلوماسية، مؤكدا أن عملية اختيار ستجري "قريبا" للاحتفاظ بالعناصر الذين يستوفون الشروط المطلوبة قبل متابعة التاهيل.

وقد توجهت الثلاثاء أول مجموعة من 160 شخصا سيصبحون عناصر شرطة إلى العاصمة الأردنية لمتابعة دورة تاهيل تستغرق ثلاثة اشهر. وقال متحدث باسم الوزارة إن ما مجموعه 2216 من الثوار السابقين سيتوجهون خلال هذا الاسبوع إلى الاردن.

وفي يناير/كانون الثاني، وقعت طرابلس وعمان اتفاقا ينص على تاهيل عشرة الاف من الثوار الليبيين السابقين.

وتخلى آلاف الليبييين عن العمل أو الدراسة وحملوا السلاح ضد قوات معمر القذافي العام الماضي. وبعد سقوط نظامه في نهاية أغسطس/آب ومقتله في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول، بقيت غالبيتهم ضمن ألوية مسلحة واستخدمت الترسانة العسكرية التي خلفها القذافي.

وبما أن الجيش والشرطة لم يعودا إلى كامل جهوزيتهما العملانية بعد، تحول هؤلاء إلى ميليشيا تفرض تطبيق القانون في انحاء البلاد. واطلقت السلطات الجديدة القلقة من انتشار السلاح وتصاعد الحوادث بين المجموعات المسلحة، خطة ترمي إلى دمج نحو 200 الف من الثوار السابقين في المجتمع بينهم عشرات الآلاف في وزارتي الدفاع والداخلية.

وأوضح الخضراوي أن "دراسة استراتيجية" حول نزع سلاح السكان والثوار السابقين وضعت و"سيعلن عنها لاحقا"، مقدرا عدد قطع السلاح المنتشرة في البلاد بين ايدي السكان بـ 250 الف قطعة.
XS
SM
MD
LG