Accessibility links

logo-print

المالكي ونجاد يشددان على ضرورة تعزيز العلاقات بين بغداد وطهران


المالكي ونجاد خلال لقاء سابق بينهما

المالكي ونجاد خلال لقاء سابق بينهما

شدد الرئيس الإيراني محمود أحمدی نجاد ورئیس الوزراء نوري المالكي على ضرورة تعزیز العلاقات الثنائیة بين بلديهما والسعي لتسویة المشاكل في منطقة الشرق الأوسط واحلال السلام فيها.

ووصف الرئیس الإيراني لدى استقباله المالكي في طهران عصر يوم الأحد العلاقات بین طهران وبغداد بالخاصة والإستثنائية علی صعید المنطقة والعالم، مضيفا أنه لاتوجد أية قیود أمام تطویرها بمختلف المجالات، وفقا لما أوردته وكالة "إيرنا" الإيرانية.

ونقلت الوكالة عن المالكي قوله خلال اللقاء إن بمقدور العراق وإيران التعاون لتحقيق الأمن والاستقرار فی المنطقة وإزالة التحدیات القائمة فی ظل التفاهم، مع الأخذ بنظر الاعتبار احترام حقوق الشعوب.

وفي وقت سابق، بحث المالكي مع رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني ونائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان المالكي وصل طهران صباح الأحد في زيارة رسمية تستغرق يوما واحدا يلتقي فيها كبار المسؤولين لمناقشة العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

ويضم الوفد المرافق للمالكي وزراء التخطيط والتعاون الانمائي علي يوسف الشكري والصناعة والمعادن احمد الكربولي والتجارة خيرالله حسن بابكر إضافة الى عدد من المستشارين.


من ناحيته، أعرب مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية في طهران محمد صالح صدقيان عن اعتقاده بتطابق الرؤية السياسية لدى الجانبين بخصوص الملف السوري وتداعياته على العراق والمنطقة، قائلا إن الوضع الأمني في سوريا ربما يؤثر على الوضع الأمني في العراق سواء سلبا أو إيجابا وبالتالي فمن الطبيعي أن تكون الأزمة السورية في أجندة المباحثات بين الجانبين خصوصا وأن الحكومتين تميلان إلى الخيارات السياسية والدبلوماسية لإنهاء الأزمة هناك.

ورأى صدقيان أن يتم التركيز خلال زيارة المالكي على ملفات مثل تزويد إيران للعراق بمشتقات الوقود والتيار الكهربائي وكل ما له علاقة بالخدمات العامة، مستبعدا أن تكون من بين أهداف الزيارة الحصول على دعم إيراني لتمديد ولاية المالكي لدورة ثالثة والتي ترتبط بتطورات الأوضاع داخل العراق أكثر من ارتباطها بإيران.

XS
SM
MD
LG