Accessibility links

logo-print

انفتاح السوق يؤثر سلبا على الصناعة المحلية في الموصل



أدى انفتاح السوق العراقية على البضائع المستوردة إلى تضاؤل نسبة المنتوج المحلي في أسواق الموصل، حيث
امتلأت الأسواق العراقية بالملابس المستوردة بالتزامن مع انقراض الملابس المصنوعة محليا بسبب إغلاق معظم المعامل نتيجة تدهور التيار الكهربائي وغياب الدعم الحكومي.

أبو زياد كان يمتلك واحدا من معامل الخياطة في مدينة الموصل يعمل الآن أجيرا في معمل آخر بعد أن أضطر إلى إغلاق معمله فيما أجبر آخرون على بيع مكائن الخياطة للإنفاق على عائلاتهم.

وكان انخفاض عدد معامل الخياطة في المدينة قد بدأ بالتدريج بعد أن سحبت الحكومة دعمها لتلك المعامل بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفر المواد الأولية.

فيما أغلق الاستيراد من الدول المجاورة أو من الصين الباب أمام أمكانية استعادة معاملِ الخياطة نشاطها.

يشار إلى أن الأسواق العراقية تعج بالملابس ذات الأسعار المنخفضة والنوعيات الرديئة مجهولة المنشأ في ضل غياب الرقابة الحكومية على هذه المنتجات، فيما تعد الملابس المستوردة من تركيا هي الأغلى في السوق العراقية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحد الحيالي:
XS
SM
MD
LG