Accessibility links

الجيش السوداني يحبط هجوما للمتمردين بولاية جنوب كردفان



قتل العشرات من متمردي الحركة الشعبية فرع شمال السودان أثناء محاولتهم الهجوم على مدينة تلودي جنوب شرق عاصمة ولاية جنوب كردفان، الواقعة على الحدود مع دولة جنوب السودان.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية سونا عن قائد قوات الجيش السوداني في ولاية جنوب كردفان اللواء بشير الباهي قوله إن القوات المسلحة السودانية تمكنت من إحباط هجوم حركة التمرد على تلودي "ولقنت منفذيه درسا لن ينسوه".

وأضاف الباهي أن القوات المسلحة السودانية تتحرك حاليا في كافة المحاور، متوقعا أن يتم قريبا إعلان المنطقة خالية من أي فلول للتمرد.

كما نقلت الوكالة عن قائد قوات الجيش السوداني في تلودي المقدم جلال الدين قوله إن الهجوم وقع حوالي الساعة السادسة صباحا "وردت الدفاعات عليهم بضراوة، مما أجبر المتمردين على الانسحاب مخلفين وراءهم عشرات القتلى جاري حصرهم".

وأوضح جلال الدين أن الهجوم أسفر "عن إصابات وجروح متفاوتة وسط المواطنين العزل والأبرياء، حيث أصيب بينهم طفل رضيع وامرأتان"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يتسن التأكد من هذه الحصيلة من مصادر أخرى.

الجنوب يتهم الشمال بقصف مخيم للاجئين

من جهة ثانية، اتهم جنوب السودان حكومة الخرطوم بأنها نفذت غارة على مخيم YIDA للاجئين في ولاية الوحدة بجنوب السودان الواقعة على بعد أقل من 50 كيلومترا من الحدود مع السودان.

وقال مفوض مقاطعة باريانغ في ولاية أعالي النيل إن القصف على المخيم الذي يأوي اللاجئين الفارين من أعمال العنف في جنوب كردفان أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 20 آخرين، غير أن المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد نفى أن تكون حكومة الخرطوم قد شنت أي غارة داخل حدود دولة جنوب السودان.

وتدور معارك في ولاية جنوب كردفان الواقعة على الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان بين القوات الحكومية السودانية وقوات تابعة للحركة الشعبية شمال السودان منذ يونيو/ حزيران الماضي.

يذكر أن سكان جنوب كردفان من قبائل النوبة الأفريقية قاتلوا مع متمردي جنوب السودان ضد الشمال في الحرب الأهلية التي استمرت زهاء ربع قرن على الرغم من انتمائهم لشمال السودان.

XS
SM
MD
LG