Accessibility links

logo-print

قرار إرسال المراقبين إلى سورية يمر اليوم عبر مجلس الأمن


تظاهرة في دوما سورية مناهضة لنظام الأسد

تظاهرة في دوما سورية مناهضة لنظام الأسد

يصوت مجلس الأمن اليوم السبت على نسخة نهائية تم الاتفاق عليها في نيويورك بين المجموعة الأوروبية الداعية لتشديد عقوبات ضد دمشق وبين موسكو حول نشر 300 مراقب في سورية قريبا.

وقد أعلن دبلوماسيون في نيويورك الليلة الماضية أن النسخة النهائية أرسلت إلى العواصم المعنية لمراجعتها من اجل التصويت عليها في وقت لاحق بعد إزالة فقرتين بطلب روسي لكن مصادر تحدثت عن حصول تنازلات من قبل الطرفين.

تحذير أميركي

وقد استبقت واشنطن لقاء اليوم في نيويورك بانتقاد نظام الرئيس الأسد لعدم التزامه بخطة كوفي أنان.

وحذر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني من اتخاذ خطوات تصعيدية بناء على دعم من مجلس الأمن.

وقال "لا أريد استباق أي خطوة يمكن أن يتخذها مجلس الأمن، أو المشاورات أو المحادثات التي يجريها المجلس ولكن من المهم لفت النظر إلى أننا نملك جبهة موحدة لدعم خطة أنان ولدينا ذلك الدعم في مجلس الأمن واعتقد أن هناك إدراكا على مستوى العالم وكذلك داخل الأمم المتحدة ومجلس الأمن بأن سلوك النظام السوري مروع".

من جانبها، جددت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند التأكيد على أن بلادها ستتخذ خطوات تصعيدية في حال لم تلتزم دمشق بخطة أنان من بينها إصدار قرارات وفق البند السابع.

وفي القاهرة، يلتقي الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي غدا الأحد ممثلين عن المعارضة السورية من اجل تحديد موعد لعقد مؤتمر لتوحيد صفوفها استعداداً لإطلاق الحوار السياسي في سورية بين الأطراف المتنازعة وذلك وفق خطة أنان.

وفي جنيف، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقدم مساعدات بقيمة ثمانية مليون دولار لمساعدة المتأثرين من أعمال العنف في سورية ليرفع المساهمة الأميركية إلى 33 مليون دولار.

مبادرة أنان

أما في بغداد، فقد دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الحكومة السورية إلى التفاعل ايجابياً مع مبادرة كوفي أنان.

وشدد على أن عواقب عدم الالتزام بهذه المبادرة لها ثمن لأنها مدعومة من قبل مجلس الأمن.
وقال زيباري في مقابلة مع صحيفة الحياة نشرت اليوم السبت إنه يجب على دمشق ومعارضتها البدء بعملية سياسية متكاملة.

لكن نائب الرئيس السوري السابق والمعارض حاليا عبد الحليم خدام استبعد إمكانية اتخاذ مثل هذه الخطوة في مجلس الأمن.

وقال خدام إن هناك حلولاً أخرى للازمة السورية لكنها خارج مجلس الأمن.

واستبعد خدام سقوط نظام الرئيس الأسد تحت ضغط المظاهرات الجارية حالياً والتي تحدث ناشطون عن أنها تصاعدت وتيرتها بعد تنفيذ خطة أنان.

ودعا خدام في مقابلته مع "راديو سوا" الدول الغربية للاستعداد لما سماها مرحلة ما بعد عدم التزام الأسد بخطة أنان.

وفي دمشق، هاجمت صحيفة الثورة الرسمية الصادرة اليوم السبت اجتماع باريس الذي شارك فيه وزراء خارجية 14 دولة، قائلة في افتتاحيتها اليوم انه ضم الأطراف المتضررة من خطة كوفي أنان.

وكانت الصحف السورية الرسمية قد شنت هجوما طوال الأيام الماضية على الاجتماع الذي وصفته بأنه اجتماع قيادة العدوان على سورية وإفشال خطة أنان.

الوضع الميداني

ميدانيا، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 50 مدنيا وعسكريا في عموم البلاد أمس الجمعة.

أما وكالة الأنباء السورية (سانا) فقد تحدثت عن مقتل 21 مدنياً وعسكرياً في عموم البلاد أمس الجمعة، ولم يتم التأكد من مصداقية هذه الأرقام من مصادر مستقلة.
XS
SM
MD
LG