Accessibility links

logo-print

حماس: اتفاق سلام مع إسرائيل سيكون بمثابة هدنة


 نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق

نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق

أعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في مقابلة مع صحيفة "فوروورد" اليهودية الأميركية أن اتفاق سلام محتملا مع إسرائيل سيكون بمثابة هدنة بالنسبة إلى الحركة.

وقال أبو مرزوق في هذه المقابلة التي استمرت خمس ساعات ونصف الساعة وأجريت على مدى يومين في القاهرة التي انتقل إليها أبو مرزوق من دمشق "لن نعترف بإسرائيل كدولة".

وأكد أنه بموجب اتفاق المصالحة مع حركة فتح برئاسة محمود عباس، فإن حماس لن تعارض أن يجري عباس مفاوضات مع إسرائيل، مذكرا بأن الحركة حريصة على إخضاع أي اتفاق لاستفتاء يشارك فيه جميع الفلسطينيين بمن فيهم اللاجئون.

وأضاف "حين نتوصل إلى اتفاق، نعتقد أنه سيكون هدنة"، موضحا أن حماس لن تكون ملزمة بأي اتفاق سلام محتمل.

وذكر أبو مرزوق بأنه بعدما وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل اسحق "رابين اتفاقات أوسلو" عام 1993، فإن خلفه بنيامين نتانياهو الذي كان يعارضها أجرى عليها تعديلات كثيرة.

وتابع المسؤول في حماس التي تسيطر على قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل "فلنقم علاقة بين الدولتين على أرض فلسطين التاريخية كهدنة بين الجانبين".

وقال أيضا "هذا أفضل من الحرب وأفضل من المقاومة المستمرة للاحتلال وأفضل من احتلال إسرائيل للضفة الغربية وغزة، ما يتسبب بكل هذه الصعوبات والمشاكل للجانبين"، من دون أن يستبعد إمكان أن يكون موقفه من الاعتراف بإسرائيل "مختلفا تماما بعد عشرة أعوام".

ويأخذ بعض قادة حماس وخصوصا في غزة على رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل أنه قدم كثيرا من التنازلات لإرساء المصالحة مع فتح، معلنا استعداده "لإعطاء فرصة" للمفاوضات مع إسرائيل.

هيل يجري محادثات في القدس

في غضون ذلك، التقى ديفيد هيل المبعوث الأميركي إلى الشرق الاوسط مع عدد من المسؤولين الإسرائيليين في القدس، حيث تناولت الاجتماعات آخر تطورات عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG