Accessibility links

سعي دولي لدفع جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين


أعلن مصدر أوروبي أن ممثلة الشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ستتوجه إلى المنطقة الأسبوع المقبل في مهمة لدفع جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأوضح المصدر أن آشتون ستتوجه إلى القاهرة حيث تلتقي عددا من الوزراء الأعضاء في الجامعة العربية ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كما ستتوجه أيضا إلى إسرائيل للقاء القادة الإسرائيليين.

اتصال من كلينتون

يشار إلى أن عباس كان قد تلقى مساء الخميس اتصالا هاتفيا من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، حيث جرى البحث في اجتماع اللجنة الرباعية المقرر يوم الاثنين المقبل مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

عملية السلام

في هذا الوقت، أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر أن الولايات المتحدة تعمل من أجل إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط واستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال تونر إن تقرير لجنة العضوية في مجلس الأمن حول طلب الاعتراف بعضوية الدولة الفلسطينية هو أمر جانبي.

وأضاف في مؤتمره الصحافي في مقر وزارة الخارجية "إن هذا الأمر جزء من عملية صنع القرار في الأمم المتحدة، وتعلمون موقفنا من القضية الأوسع وهو موقف لم يتغير. نحن نشعر أنه من غير البناء السعي للحصول على عضوية الأمم المتحدة أو أي مؤسسة من المؤسسات الدولية لأن هذا في رأينا قضية جانبية بالنسبة لما هو مهم، وهو العودة إلى المفاوضات المباشرة وهذا ما نركز عليه حاليا".

وحول اللقاء المتوقع بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والمبعوث الأميركي ديفيد هايل يوم الاثنين المقبل، قال تونر "سنؤكد مرة ثانية أنه يتوجب على كل الأطراف العودة إلى طاولة المفاوضات بما يتفق مع بيان اللجنة الرباعية الدولية، الذي يضع جدولا زمنيا للتحرك في هذه المسألة بشكل متزايد ومن خلال هذا الجدول الزمني نأمل في إعادة استئناف المفاوضات المباشرة، وبعدها التعامل بشكل منهجي مع المواضيع محل الخلاف".

عباس والمرجعية

وكان عباس قد جدد تأكيد رفض القيادة الفلسطينية العودة إلى طاولة المفاوضات من دون مرجعية محددة ووقف الاستيطان الذي تكثف مؤخرا. وقال عباس في تصريحات أدلى بها في تونس إن ذهاب الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة لا يعبر عن عمل فردي أو أحادي، بل هو استحقاق عمره 63 عاما طبقا لقرارات الشرعية الدولية.

XS
SM
MD
LG