Accessibility links

بانيتا يدين التقاط صور لجنود مع جثث متمردين أفغان


بانيتا يتحدث لجنود أميركيين في أفغانستان الشهر الماضي

بانيتا يتحدث لجنود أميركيين في أفغانستان الشهر الماضي

ندد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا "بشدة" يوم الأربعاء بسلوك جنود أميركيين التقطت لهم صور مع جثث متمردين أفغان ونشرتها صحيفة لوس انجلوس تايمز.

وقال الوزير الأميركي في بيان إن "هذه الصور لا تمثل في شيء القيم أو المهنية لدى القسم الأكبر من القوات الأميركية التي تخدم اليوم في أفغانستان"، مبديا أيضا "خيبة أمله" لقيام الصحيفة الأميركية بنشر هذه الصور رغم طلب البنتاغون عدم نشرها.

وأكد بانيتا الذي يشارك في بروكسل في اجتماع لوزراء دفاع حلف الأطلسي أن "تحقيقا يجري قد يؤدي إلى ملاحقات ذات طابع سلوكي" بحق هؤلاء الجنود.

وشدد على أن الجنود الضالعين في "هذا السلوك غير الإنساني" ينبغي أن يحاسبوا أمام القضاء العسكري الاميركي.

وقال إن "الخطر يكمن في أن يستخدم العدو هذه الصور لإثارة أعمال عنف ضد الجنود الأميركيين والأفغان"، لافتا إلى أن القوات الأميركية في أفغانستان "اتخذت تدابير" لحماية نفسها في حال وقوع حوادث.

وبدورها قالت صحيفة لوس انجلوس تايمز التي نشرت الصور إنها حصلت على الصور من أحد الجنود الأميركيين الذي أراد إظهار مدى الالتزام في وحدات الجيش الأميركي مشيرة إلى أن قرار نشر الصور جاء من منطلق "التزامها تجاه القراء".

وأضافت الصحيفة أن الصور، التي يظهر فيها أيضا جنود أفغان، ملتقطة لجنود في الفرقة الأميركية الثانية والثمانين المنقولة جوا مع جثث انتحاريين افغان في ولاية زابل جنوب شرق أفغانستان عام 2010.

وأضافت أنه في شهر فبراير/شباط عام 2010، تم التقاط صورة لجنود أميركيين كانوا قد أرسلوا لأخذ بصمات رقمية لمتمرد قام بتفجير نفسه.

وتظهر الصورة بعض الجنود الأميركيين وقد رفعوا قدمي المتمرد الممزقتين، بينما يقف إلى جوارهم جنديان أفغانيان.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد بضعة أشهر من التقاط هذه الصورة، قام جنود آخرون من الفرقة نفسها بالتقاط صور إلى جانب جثث متمردين.

وتأتي هذه القضية في لحظة حساسة بالنسبة لقوات التحالف في أفغانستان بعد إحراق نسخ من المصحف في قاعدة باغرام شمال أفغانستان ومقتل 17 مدنيا أفغانيا بنيران جندي أميركي وتسريب صور أظهرت جنودا أميركيين يبولون على جثث متمردين أفغان.
XS
SM
MD
LG