Accessibility links

logo-print

إيران تهدد بالرد على أي هجوم محتمل على مصالحها


أحمدي نجاد خلال مراسم الاستعراض العسكري

أحمدي نجاد خلال مراسم الاستعراض العسكري

أكد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد يوم الثلاثاء أن الجيش الإيراني سيرد على كل محاولة لضرب بلاده، مضيفا في الوقت ذاته أن بلاده تؤيد التعاون لحفظ السلام في الخليج، وذلك قبل اجتماع طارئ لمجلس التعاون الخليجي مخصص لبحث العلاقات مع طهران.

وقال نجاد في كلمته خلال مراسم الاستعراض العسكري بمناسبة يوم الجيش الإيراني إن "الجيش يتولى أصعب المهام للدفاع عن الوطن بمعنويات عالية"، مؤكداً أن "الجيش سيرد الصاع بصاعين في حال تعرض مصالح البلاد لأي عدوان".

وأضاف الرئيس الإيراني أن "الجهوزية للدفاع عن الوطن أمر ضروري والجيش الإيراني يتمتع بهذه الميزة"، مشيرا إلى أن "أمن منطقة الخليج يجب أن يشارك فيه الجميع، وإيران تمد اليد لإحلال السلام والاستقرار بالمنطقة".

وأوضح احمدي نجاد أن "الشعب الإيراني يؤيد الاعتدال والسلام، لكن العالم يجب أن يعرف أنه سيرد بتصميم على أي عدوان على وجود إيران ووحدة وسلامة أراضيها".

ورغم أن الرئيس الإيراني لم يذكر بوضوح عودة التوتر مع الدول العربية في الخليج بعد زيارته لجزيرة أبو موسى التي تطالب بها الإمارات العربية المتحدة، إلا أنه قال إن "وحده التعاون يمكن أن يضمن أمن هذه المنطقة الحساسة جدا".

وانتقد الرئيس الإيراني مجددا ما وصفها بـ "التدخلات الأجنبية التي لا تجلب سوى عدم الأمان والانقسامات"، ملمحا إلى وجود القوات الأميركية في عدد من دول الخليج.

وتأتي تصريحات الرئيس الإيراني قبل اجتماع طارئ لمجلس التعاون الخليجي مخصص للعلاقات مع طهران.

كما تأتي هذه التصريحات غداة تأكيد وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن بلادها ستواصل العقوبات والضغوط الأخرى على إيران، التي تقوم من جانبها بالنظر فيما ستعرضه على مائدة التفاوض في الجولة القادمة من المباحثات مع القوى الغربية بشأن برنامجها النووي.

وكان وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي قد أكد أن بلاده مستعدة لحل كل الخلافات بشأن ملفها النووي خلال الجولة المقبلة من المحادثات مع القوى الدولية إذا بدأ الغرب رفع العقوبات.

إلا أن كلينتون قالت للصحافيين في برازيليا ردا على هذه التصريحات "إنني أؤمن بمبدأ عمل مقابل عمل لكن أعتقد أنه في هذه الحالة فإن عبء العمل يقع على الإيرانيين ليثبتوا جديتهم وسنواصل العقوبات والضغط على إيران بينما يدرسون ما سيعرضون على مائدة التفاوض في اجتماع بغداد مع مجموعة خمسة زائد واحد، وسيكون ردنا وفقا لذلك".

XS
SM
MD
LG