Accessibility links

logo-print

عمرو يبحث بجوبا سبل نزع فتيل الأزمة بين السودان وجنوب السودان


الرئيس السوداني لدى استقباله وزير الخارجية المصرية في الخرطوم

الرئيس السوداني لدى استقباله وزير الخارجية المصرية في الخرطوم

بحث وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو في جوبا مع مسؤولين من جنوب السودان سبل العودة إلى طاولة المفاوضات مع الخرطوم، لنزع فتيل الأزمة بين دولتي السودان.

وصرح المتحدث باسم الخارجية المصرية بأن مباحثات عمرو مع الرئيس سلفا كير ومسؤولي جنوب السودان أمس الاثنين في جوبا تناولت قضية منطقة هجليج وموقف حكومة الجنوب من عملية الانسحاب منها، كما تطرقت إلى القضايا العالقة ومنها مسألة ترسيم الحدود بين الطرفين، وإنهاء الخلاف حول المناطق الحدودية محل الخلاف، ووقف أي دعم للعناصر المتمردة عبر الحدود.

وأضاف المتحدث أن وزير الخارجية استمع إلى تقدير رئيس جنوب السودان للموقف الحالي وعناصر رؤيته للتعامل مع الأزمة الراهنة.
وذكر المتحدث أن عمرو أعرب عن قلق مصر إزاء التطورات الأخيرة، مؤكدا اهتمام القاهرة على المستويين الرسمي والشعبي بالمساهمة في نزع فتيل الأزمة وحقن الدماء تمهيدا لاستئناف المفاوضات بهدف التوافق حول القضايا العالقة.

وأضاف المتحدث أن عمرو أوضح أن المساعي المصرية تأتي مكملة ومنسقة مع الجهود الإقليمية الرامية إلى حل الأزمة الحالية بين الطرفين.
وأوضح أنه سيتم تقييم نتائج الزيارة إلى الخرطوم وجوبا والتنسيق مع الأطراف الأخرى المعنية بهدف وضع تصور للتحرك بهدف إيجاد حل عاجل لأزمة هجليج وتهيئة الأجواء لاستئناف المفاوضات حول القضايا الشائكة بين البلدين.بحث وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو في جوبا مع مسؤولين من جنوب السودان سبل العودة إلى طاولة المفاوضات مع الخرطوم، لنزع فتيل الأزمة بين دولتي السودان.

وصرح المتحدث باسم الخارجية المصرية بأن مباحثات عمرو مع الرئيس سلفا كير ومسؤولي جنوب السودان أمس الاثنين في جوبا تناولت قضية منطقة هجليج وموقف حكومة الجنوب من عملية الانسحاب منها، كما تطرقت إلى القضايا العالقة ومنها مسألة ترسيم الحدود بين الطرفين، وإنهاء الخلاف حول المناطق الحدودية محل الخلاف، ووقف أي دعم للعناصر المتمردة عبر الحدود.

وأضاف المتحدث أن وزير الخارجية استمع إلى تقدير رئيس جنوب السودان للموقف الحالي وعناصر رؤيته للتعامل مع الأزمة الراهنة.
وذكر المتحدث أن عمرو أعرب عن قلق مصر إزاء التطورات الأخيرة، مؤكدا اهتمام القاهرة على المستويين الرسمي والشعبي بالمساهمة في نزع فتيل الأزمة وحقن الدماء تمهيدا لاستئناف المفاوضات بهدف التوافق حول القضايا العالقة.

وأضاف المتحدث أن عمرو أوضح أن المساعي المصرية تأتي مكملة ومنسقة مع الجهود الإقليمية الرامية إلى حل الأزمة الحالية بين الطرفين.
وأوضح أنه سيتم تقييم نتائج الزيارة إلى الخرطوم وجوبا والتنسيق مع الأطراف الأخرى المعنية بهدف وضع تصور للتحرك بهدف إيجاد حل عاجل لأزمة هجليج وتهيئة الأجواء لاستئناف المفاوضات حول القضايا الشائكة بين البلدين.
XS
SM
MD
LG