Accessibility links

استعداد موريتاني للمشاركة في قمع الحركات المرتبطة بالقاعدة في مالي


صورة ملتقطة من شريط تلفزيوني لعناصر من أنصار الدين في تمبكتو

صورة ملتقطة من شريط تلفزيوني لعناصر من أنصار الدين في تمبكتو

أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز استعداد بلاده للمشاركة في أي عمل عسكري ضد الحركات المرتبطة بالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الناشطة في إقليم أزواد شمالي مالي.

وقال ولد عبد العزيز في مقابلة مشتركة مع إذاعة فرنسا الدولية وقناة التلفزيون الخامسة الفرنسية بثت مساء الأحد، إن بلاده لا تخطط في الوقت الحالي لعمل عسكري من ذلك القبيل وإنه لم يتم تحريك اي من وحدات الجيش الموريتاني المرابطة على طول الحدود مع مالي.

إلا أن الرئيس الموريتاني استدرك قائلا "نحن مستعدون للمشاركة في أي تحرك عسكري تقرر دول الساحل او الاتحاد الإفريقي القيام به ضد تنظيم القاعدة والحركات المنضوية تحت لوائه في شمال مالي".

ودعا إلى التفاوض مع الحركة الوطمنية لتحرير أزواد وحدها وعدم الاعتراف أو لالتفاوض مع جماعة أنصار الدين وحركة التوحيد والجهاد لعلاقتهما بالقاعدة.

واكد ولد عبد العزيز أن موريتانيا كانت تنفذ عمليات عسكرية في السابق ضد معسكرات القاعدة داخل مالي كعمل استباقي لمواجهة أي تهديد لأراضيها.

وكانت حركة تحرير أزواد وحركة أنصار الدين السلفية والقريبة من القاعدة، قد سيطرتا مؤخرا على شمال مالي الذي أعلنت حركة تحرير أزوواد دولة مستقلة.

في سياق آخر، قال عضو المكتب السياسي لحركة تحرير أزواد حمة اغ محمود الاثنين إن الاتصالات الأولية التي حصلت رسميا في نواكشوط الأحد بين ممثلي الحركة ووفد مالي كانت إيجابية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محمود تأكيده أن الحركة لا تعتزم التراجع عن إعلان استقلال شمال مالي، لكنها أشارت إلى احتمال التفاوض حول هذا الاستقلال في إطار فدرالية مع دولة مالي.
XS
SM
MD
LG