Accessibility links

logo-print

كوريا الجنوبية تأمل أن تتوقف جارتها الشمالية عن تهديد العالم بالصواريخ


رئيس كوريا الجنوبية

رئيس كوريا الجنوبية

أعرب رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك عن أمله في أن تغير كوريا الشمالية سلوكها وأن يسود السلام شبه القارة لينعم شعبها بالازدهار بدلا من استعمال أسلوب التهديد والمجازفة.

وقال:" قد تعتقد القيادة في كوريا الشمالية أنه يمكنها زيادة دعم النظام فيها بتهديد العالم بالصواريخ والأسلحة النووية، إلا أن مثل هذه الأفعال تضع كوريا الشمالية في مواجهة خطر أكبر."

وأضاف رئيس كوريا الجنوبية يقول:" ينبغي ألا تتخوف كوريا الشمالية من إحداث أي تغييرات فيها. فلا أحد يسعى إلى تهديدها أو تغيير نظامها بالقوة أو بالقهر. وإذا تغيرت فسيعمل المجتمع الدولي على التعاون معها."

وحذر لي ميونغ باك الاثنين من سباق تسلح قد يكون مدمرا للنظام الشيوعي الذي يعاني من ندرة مزمنة في المواد الغذائية.

وصرح رئيس كوريا الجنوبية في خطاب إذاعي أن "بإمكان كوريا الشمالية أن تتصور أنها تهدد العالم وتوطد وحدتها الداخلية بفضل الأسلحة النووية والصواريخ بينما هي في الواقع تعرضه إلى اكبر المخاطر".

وأضاف "رأينا في التاريخ بوضوح كيف انهار الاتحاد السوفياتي لأنه اندفع في سباق التسلح".

وقال لي إن كلفة تلك العملية الفاشلة لإطلاق صاروخ كوري شمالي بلغت 850 مليون دولار أي ما يناهز 2,5 مليون طن من الذرة الصفراء لتغذية ستة ملايين كوري شمالي من اصل 24 مليون خلال ست سنوات حسب الأمم المتحدة.

وقد عانت كوريا الشمالية خلال التسعينات من مجاعة قضى فيها مئات آلاف الأشخاص. وأضاف لي ميونغ باك أن "الوسيلة الوحيدة لخلاص كوريا الشمالية هي التخلي عن الأسلحة النووية والتعاون مع المجتمع الدولي من اجل انجاز إصلاحات والانفتاح".

برنامج فضائي كوري شمالي

هذا وقد أفادت صحيفة مؤيدة لنظام كوريا الشمالية الاثنين أن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا الأسبوع الماضي يندرج في إطار برنامج فضائي من خمس سنوات انطلق فيه النظام الشيوعي باسم "التنمية الاقتصادية".

وأوضح مسؤول كوري شمالي يشارك في البرنامج الذي شرع فيه هذه السنة، طالبا عدم ذكر هويته ان بيونغ يونغ تعكف على وضع صاروخ اكبر من الذي انفجر الجمعة بعد دقيقتين من إطلاقه، على ما أفادت صحيفة "شوسون سينبو" اليابانية.

وأكدت الصحيفة أن "العلماء والمهندسين في كوريا الشمالية لن يتراجعوا أبدا" رغم فشلهم.

ويتهم الغربيون وحلفاؤهم الاسيويون التقليديون بيونغ يانغ بحيازة عدة قنابل ذرية والقيام بتجارب نووية من اجل التوصل إلى تصغير حجمها لتثبيتها على صواريخ.

ويخشى الغربيون أن يحاول النظام تدارك الفشل الذي مني به بانفجار الصاروخ وان يقوم بتجربة نووية أخرى كما فعل في 2006 و 2009 متسببا في عقوبات المجتمع الدولي

XS
SM
MD
LG