Accessibility links

تغريم شركة غوغل لرفض تعاونها مع تحقيقات أميركية


غوغل جمعت معلومات شخصية لم تكن مطلوبة لمشروعها

غوغل جمعت معلومات شخصية لم تكن مطلوبة لمشروعها

فرضت السلطات الأميركية غرامة على شركة غوغل قدرها 25 ألف دولار لإعاقتها تحقيق يخص بيانات جمعتها الشركة لصالح مشروع "غوغل ستريت فيو" الذي يسمح للزوار بمشاهدة صور شوارع التقطت من مسافات قريبة.

وقالت لجنة الاتصالات الاتحادية التي فرضت الغرامة إن غوغل جمعت معلومات شخصية دون إذن، إضافة إلى أنها تعمدت عدم التعاون مع تحقيق تجريه اللجنة.

ووفق ما جاء في أمر اللجنة المسجل بتاريخ 13 أبريل/نيسان فان غوغل "رفضت تحديد هوية أي موظف أو عرض أي رسائل الكترونية. لا يمكن للشركة تقديم بيانات الشكاوى دون تحديد هوية الموظفين الذين آثرت عدم الكشف عن هوياتهم".

وأضاف البيان "أن سوء تصرف من هذا النوع يهدد بتقويض قدرة اللجنة على التحقيق بدرجة فعالة في وقوع انتهاكات محتملة لقانون الاتصالات ولقواعد اللجنة".

ومن جانبها أكدت شركة غوغل في بيان أنها قدمت معلومات للجنة وطعنت في تقريرها الذي اتهمها بعدم التعاون.

وأضاف الشركة أنه "كما نوهت لجنة الاتصالات الاتحادية في تقريرها فقد قدمنا كل المواد التي شعرت الجهات التنظيمية بحاجتها إليها لاستكمال تحقيقها ولم يثبت علينا انتهاك لأي قانون. لا نتفق مع تصنيف اللجنة لمستوى تعاوننا في التحقيق وسنرسل ردنا".

وكانت الشركة قد جمعت خلال الفترة بين مايو/أيار 2007 ومايو/أيار 2010 بيانات من شبكات واي-فاي من مختلف أنحاء الولايات المتحدة وعبر العالم في إطار مشروع "ستريت فيو" الذي يمنح مستخدمي غوغل ماب" و"غوجل إيرث" قدرة مشاهدة صور التقطت من مسافات قريبة لبنايات وأراض تقع على مقربة من الشوارع والطرق السريعة.

ولكنها جمعت أيضا كلمات مرور وبيانات تخص سجل تاريخ استخدام الانترنت ومعلومات شخصية أخرى حساسة لم تكن مطلوبة لمشروعها.

XS
SM
MD
LG