Accessibility links

التيار الصدري يتهم البعثيين بتأييد تشكيل أقاليم مستقلة في العراق



اتهم خطيب صلاة الجمعة في مسجد يؤمه انصار التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، عناصر من حزب البعث المنحل بالمسؤولية عن الوقوف وراء مطالب بعض المحافظات بتشكيل اقاليم مستقلة اداريا واقتصاديا.

فقد قال الشيخ عبد الهادي المحمداوي أمام مئات المصلين من انصار التيار الصدري في مسجد الكوفة التي تبعد 150 كلم جنوب بغداد، إن "دعوات تشكيل الاقاليم تسعى لتحقيق أهداف خبيثة وتهدف لاعادة البعث الاجرامي إلى واجهة الحكم في العراق من خلال ايجاد ملاذ آمن لعودة المجرمين الهاربين في بعض الدول الأقليمية عبر مشروع اقليم صلاح الدين أو اقليم في المنطقة الغربية" وذلك إشارة إلى محافظة الانبار.

وكان مجلس محافظة صلاح الدين ذات الغالبية السنية، قد صوت في 27 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بالغالبية على اعلان المحافظة اقليما مستقلا "اداريا واقتصاديا" احتجاجا على "الاعتقالات" و"الاقصاء" ضد ابنائها.

لكن المحمداوي يرى أن القرار السياسي في صلاح الدين بيد البعثيين الصداميين الذين اثاروا قضية اقامة الاقليم ردا على اعتقال بعض رفاقهم ولجعل المحافظة حاضنة لهم، بدعم من سياسيين متنفذين في الدولة وتمويل من دول خليجية.

وأضاف أن البعثيين متورطون في المؤامرات الخطيرة التي شهدها العراق طيلة السنوات الماضية، ويحظون بدعم سياسي داخلي وتمويل خارجي لاسيما من دول الخليج العربي.

وجدد رفض السلطات العراقية عودة البعث قائلا إن عودة حزب البعث لن تكون إلا على أجسادنا.

وقد اعتقلت قوات الامن أكثر من 600 من عناصر حزب البعث المنحل في مناطق وسط وجنوب العراق، خلال الايام القليلة الماضية بهدف الحيلولة دون قيامهم بانقلاب ضد النظام، حسبما ذكرت مصادر حكومية.

من جانبه، وصف رئيس الوزراء نوري المالكي مطالب تشكيل الاقاليم ب"كارثة" على البلاد في الوقت الحاضر.

كما طالب الخميس عناصر البعث باعلان "التوبة والبراءة" من الحزب المنحل.

على الصعيد ذاته، اعتقلت قوات من الجيش العراقي عددا من المتظاهرين في مدينة بيجي التي تبعد 200 كلم شمال بغداد، كانوا يشاركون في تظاهرة اقيمت الجمعة تأييدا لتشكيل اقليم من محافظة صلاح الدين، وفقا لمصدر أمني.


XS
SM
MD
LG