Accessibility links

logo-print

حسن نصر الله يطالب الدول العربية والإسلامية بتمويل المحكمة الدولية


اقترح الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الجمعة أن تقوم دول عربية وإسلامية وغربية بتمويل المحكمة الخاصة بلبنان بدلا من الحكومة اللبنانية، لتجنب "كل هذا المشكل في البلد".

ودعا نصرالله في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة في "يوم الشهيد" الذي يحييه حزبه سنويا تكريما للذين سقطوا في المواجهة مع إسرائيل، إلى مناشدة "جامعة الدول العربية والملوك والرؤساء العرب والدول الإسلامية والدول الغربية المعنية بتمويل 50 و60 مليون دولار ليدفعوها إلى المحكمة"، بحسب ما جاء في نص الكلمة الذي وزعته دائرة العلاقات الإعلامية في حزب الله.

وحمل نصرالله على الولايات المتحدة لقرارها وقف تمويل منظمة اليونيسكو من دون أن تعتبر ذلك "إخلالا بالتزاماتها الدولية"، في وقت تحذر لبنان من مغبة عدم تمويل المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.

وقال نصرالله: "هذه المنظمة العالمية اعترفت بدولة فلسطين فغضبت أميركا لأن المنظمة أعطت الشعب الفلسطيني بعض حقه فأوقفت التمويل".

وسأل: "ألم يكن تمويل اليونيسكو التزاما للإدارة الأميركية؟ فلماذا يجوز لها أن تتحلل من التزاماتها الدولية ولا يجوز ذلك للبنان؟ أميركا تدمر اليونيسكو وتخربها، رغم أنها قامت بعمل منصف وعادل. أما لبنان فإذا لم يمول المحكمة غير الدستورية وغير القانونية يهددونه بعقوبات"، واصفا ذلك "بالفضيحة".

واشنطن تحاول تغطية هزيمتها بالعراق

وفي موضوع آخر، اتهم نصرالله الولايات المتحدة "بالتهويل" بحرب على إيران بهدف تحويل الانتباه عن "هزيمتها وفشلها" في العراق، مؤكدا أن إيران "قوية ومقتدرة وسترد الصاع صاعين" إن حصل اعتداء عليها.

وقال نصرالله إن الولايات المتحدة التي تستعد للانسحاب في نهاية السنة من العراق "تريد أن تثير دخانا وضبابا وغبارا، تريد أن تنسحب تحت النار الإعلامية والسياسية".

ورأى أن هذا هو سبب "التهويل بحرب في المنطقة واعتداء على إيران واعتداء على سوريا. وإيران لا يمكن أن تخاف لا من التهويل ولا من الأساطيل. فإيران قوية وصلبة ومقتدرة وموحدة ولديها قائد لا مثيل له في هذا العالم، إيران سترد الصاع صاعين"، متسائلا "من يجرؤ أن يشن حربا على إيران؟".

وحذر من أن "الحرب على إيران وسوريا لن تبقى في إيران وسوريا بل ستتدحرج إلى مستوى المنطقة بأكملها".

وقال نصرالله إن سوريا وإيران هما "الدولتان اللتان وقفتا في وجه الاحتلال الأميركي للعراق ودعمتا المقاومة في العراق ولم تستسلما لشروط أميركا"، مضيفا "في لحظة الهزيمة والأسى والفشل الأميركي، تريد أميركا أن تقول لهما ستبقيان تحت الضغط وتحت السيف".

ويأتي كلام نصرالله وسط تصاعد الانتقادات خلال الأيام الأخيرة لإيران على خلفية استمرارها في برنامجها النووي.

وعبرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء عن "مخاوف جدية" من وجود "بعد عسكري" سري للبرنامج النووي الإيراني، فردت الدول الغربية بالمطالبة بتشديد العقوبات على طهران.

إلغاء مذكرات التوقيف بحق عناصر من الحزب

وفي سياق متصل، طلب رئيس مكتب الدفاع في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الجمعة من القضاة "إلغاء" أو "تعليق" العمل بمذكرات التوقيف بحق عناصر من حزب الله متهمين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وقال فرانسوا رو خلال جلسة نظرت في احتمال إجراء محاكمة غيابية للمتهمين، إن "مكتب الدفاع يتقدم من الغرفة الموقرة بطلب البدء بأي إجراء يتيح إلغاء أو تعليق العمل بمذكرات التوقيف".

وأضاف المحامي الفرنسي رو أن "إصدار مذكرات التوقيف أدى إلى ثني المتهمين عن المثول الطوعي" أمام المحكمة، كما هو وارد في نظامها، مشيرا إلى إمكانية أن يمثل المتهم أمام المحكمة عبر حلقة الفيديو المغلقة من منزله.

والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان مكلفة بمحاكمة المسؤولين عن التفجير الذي وقع في بيروت في الـ14 من فبراير/شباط 2005 وأدى إلى مقتل الحريري مع 22 شخصا آخرين.

وجاء في القرار الاتهامي أن أربعة عناصر من حزب الله متورطون في الاعتداء، وقد أصدرت المحكمة الدولية مذكرات توقيف بحقهم سلمت في نهاية يونيو/حزيران الماضي إلى السلطات اللبنانية، كما أصدرت منظمة الإنتربول مذكرات حمراء لاعتقالهم.

وكانت المحكمة الخاصة بلبنان قد باشرت أعمالها في الأول من مارس/آذار 2009 وهي أول محكمة دولية تفسح المجال أمام محاكمات غيابية للمتهمين.

وخلال الجلسة الصباحية لغرفة الدرجة الأولى للمحكمة، اعتبر الاتهام أن المحاكمة الغيابية تبقى مبكرة لأوانها ويجب أن تكون الملاذ الأخير وليس الخيار الأول.

XS
SM
MD
LG