Accessibility links

أنان يقرّ بفشل خطته في سورية وفرنسا تصف تصريحات المعلم بالأكاذيب


آثار القصف على بلدة قصير قرب مدينة حمص

آثار القصف على بلدة قصير قرب مدينة حمص

قال المبعوث الدولي والعربي المشترك إلى سورية كوفي أنان الثلاثاء في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن الدولي، إن القوات السورية النظامية انسحبت من بعض المدن قبل مهلة العاشر من أبريل/نيسان، إلا أنها تستهدف مواقع جديدة.

ودعا أنان نظام الأسد إلى تغيير نهجه بشكل جذري لتحقيق وقف إطلاق النار. أنان يقر بفشل خطته وأقرّ أنان بأن خطته لم تطبق، بعد أن مرّ الموعد المحدد واستمرت المواجهات المسلحة بين قوات النظام والقوات المنشقة عنه، لكنه قال إنه لم يفقد الأمل في تطبيقها بحلول الخميس.


في هذه الأثناء، قال رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين إنه ابلغ فريق أنان بقدرة المعارضة في الداخل على المساعدة على وقف إطلاق النار واضاف: "لا بد من تفعيل عملية سياسية تفاوضية ولجنة وسطاء أو مساعدين كثر للسيد أنان أن يتمركزوا بدمشق في مكتب دائم وأن يتواصلوا مع جميع الأطراف. هناك مناطق يمكن للمعارضة السياسية ومنها نحن أن نلعب دورا رئيسيا في المساعدة لوقف إطلاق النار، مثلما أرسلنا للسيد أنان ولبعض العواصم المعنية أننا قادرون على المساعدة في منطقتي حمص وفي ريف دمشق، لكن يبدو أن الجميع يريد فقط التراشق الإعلامي لا أكثر. وأنا أجزم بأن بعد غدٍ لن يكون مختلفا عن اليوم".


وأكد حسين أن الأزمة في سورية قد دوّلت، بدليل قوة تأثير الدول الكبرى على الوضع الداخلي، لكنه حذر من انزلاق البلاد إلى حرب طائفية.


تطبيق خطة أنان ليس سهلا


وفي هذا الإطار، قال رئيس تيار بناء الدولة السوري لؤي حسين في حديث أجراه معه "راديو سوا" إن تطبيق خطة أنان ليست بالأمر السهل إن لم يتوقف إطلاق النار من كل الأطرف بالكامل، بما فيها العناصر المسلحة المتفرقة المناوئة للنظام.


وأضاف "بالتأكيد السلطات السورية لم تقم بفعل أي شيء وكان عليها أن توقف إطلاق النار، لكنني يمكن أن أقول إن مهمة أنان في هذا الجانب قاصرة، فمن الصعب تماما أن يكون هناك وقف إطلاق للنار عام في كل سورية."


وأوضح "لقد تحدثنا في لقاء مع الوفد الفني للسيد أنان بأن وقف إطلاق النار يجب أن يكون مقسوما على المناطق، لأن المسلحين السوريين مناطقيين لا يجمعهم قائد أو سلطة سياسية واحدة.


ومضى قائلا "لا بد من تدابير سياسية أيضا كي لا يتشكل فراغ أمني في الأحياء السكنية إذا ما انسحبت السلطة السورية من تلك المناطق".


عقبات امام تحقيق خطة أنان


لكن رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الدولية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب الدكتور محمد ضرار جمّو رأى في لقاء مع "راديو سوا" أن استمرار دعم العصابات الإرهابية بالسلاح، هو ما يحول دون تحقيق خطة النقاط الست.


وأكد "نحن ملتزمون بخطة كوفي أنان حتى هذه اللحظة، وهنالك نقد لفكرة الست نقاط. بمعنى ما فائدة النقاط إذا لم تتم السيطرة على أربعة أو خمسة أهداف إستراتيجية؟ وقف العمليات المسلحة من قبل المجرمين من الذي سيأخذ بالمبادرة ويفرض على هؤلاء وقفها، إن لم يوقف التسليح والضغط الإعلامي وضخ الأموال من قبل السعودية وقطر وبعض الدول الأخرى".


وساطة روسية للحوار


من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السوري وليد المعلم في موسكو الثلاثاء، أن وقف النار بشكل نهائي في سورية وحسب خطة أنان ،يجب أن يتم تحت مظلة رصد دولية لجميع الجهات.


ودعا لافروف في ختام مباحثاته مع نظيره السوري المعلم إلى انطلاق حوار شامل في سورية بدون أي تدخل خارجي، في حين أكد المعلم في المؤتمر ذاته استعداد بلاده للحوار مع المعارضة بوساطة روسية.


وتعليقاً على هذا الموقف قال الدكتور عباس خلف مستشار معهد الدراسات الإستراتيجية في موسكو في لقاء مع "راديو سوا" إن روسيا أعطت دمشق حرية اختيار المفتشين الذي سيشرفون على تنفيذ خطة انان.


وأضاف "يبدو أن موسكو قد نصحت دمشق بالتخلي عن الشروط المسبقة لكي لا تفسد مبادرة أنان. مرة أخرى موسكو لديها موقف خاص من هذه المبادرة وإنها تدعمها ولكن أعطت لدمشق حرية اختيار حتى المفتشين، أي إذا لم يعجبها، أو لديها معلومات تجاه مفتش معين أو عدد منهم، فإن لها الحق في عدم السماح له بدخول سورية".


وسألنا خلف عن الحيادية التي يمكن أن يتحلى بها المراقبون الروس وبخاصة مع موقف موسكو الداعم لنظام دمشق فقال "موسكو تشعر بأن الملف وعناصرة الرئيسية هي في يدها، ولهذا تنطلق من موقف اللاعب المهم والرئيس في هذا الملف، ولهذا تطلب أن يعطي مراقبوها الصورة الحقيقية، لأن لافروف اتهم اليوم وسائل الإعلام بالتحديد مثل الجزيرة والعربية وفرانس 24 بأنها تشوه الحقائق، وهذا نفس المنطق الذي يتكلم به النظام السوري، ما يظهر أن هنالك تعاون وثيق جدا بين موسكو ودمشق في هذا المجال".


فرنسا: تصريحات المعلم أكاذيب


من جهتها، وصفت الخارجية الفرنسية تصريحات وزير الخارجية السوري في موسكو حول تنفيذ بلاده خطة انان "بالأكاذيب المفضوحة".


وقد وافانا مراسل "راديو سوا"عزيز روحانا في باريس بتقرير ذكر فيه أن السخط الفرنسي ناجم عن ثقة باريس بأن دمشق غير راغبة بتنفيذ خطة المبعوث الدولي المشترك كوفي أنان، وعن مماطلتها لفرض واقع جديد على الأرض من خلال اقتحام مناطق جديدة للمعارضة.


وعبّر عن هذا السخط بوضوح وزير الخارجية آلان جوبيه في اتصال هاتفي بنظيره التركي احمد داؤود أوغلو بعد الاعتداء الذي استهدف مخيما للنازحين السوريين في تركيا، كذلك كلف السفير الفرنسي في بيروت بنقل الموقف نفسه للسلطات اللبنانية بعد مقتل المصور علي شعبان.


ورأى جوبيه أن هاتين الحادثتين تشكلان اعتداء فاضحا على أراضي الغير وخرقا للقانون الدولي.

ووصفت الخارجية الفرنسية تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم من موسكو حول تنفيذ دمشق خطة أنان بالأكاذيب الفاضحة وغير المقبولة، والناجمة عن شعور دمشق بإفلاتها من العقاب.


وأوضحت في بيان لها أن فرنسا ستعمل خلال اجتماع مجموعة الثماني في واشنطن وداخل مجلس الأمن الدولي على محاسبة دمشق على أفعالها.


ماكين وليبرمان يزوران مخيما للاجئين


وفي تطور آخر، زار كل من السيناتور الأميركي جون ماكين وجو ليبرمان مخيم اللاجئين السوريين في تركيا. وانتقد ماكين الحكومة الأميركية على عدم بذلها مزيداً من الجهود لمساعدة المعارضة السورية، وقال: "نأمل أن تتحرك الولايات المتحدة بأسرع ما يمكن وان تقرر أن تقوم بما يدعم الشعب السوري في نيل حريته، وان تتحرك بالاتفاق مع أصدقائنا وحلفائنا قبل إجراء الانتخابات، ولا نريد أن تصبح هذه القضية مادة سجال انتخابي".


وكرر ليبرمان قول ماكين، وقال إن على الحكومة الأميركية أن تفعل أكثر لمساعدة المعارضة السورية: "أغادر هنا مصعوقاً بأنه حتى الآن وبغض النظر عن تصريحات ايجابية أعقبت اجتماع أصدقاء سورية، لم تحصل المعارضة السورية على شيء من احد، ولا حتى من الولايات المتحدة".


عدم التزام دمشق بخطة أنان


بدوره، كشف وزير الخارجية البريطانية وليم هيغ عن امتلاك أدلة على عدم التزام النظام السوري بخطة كوفي انان لوقف العنف في سورية.


وأفادت مراسلة "راديو سوا" صفاء حرب في لندن بأن هيغ قال إن هناك أدلة على تكثيف العمليات العسكرية لسحق المعارضة، بالإضافة إلى انتهاك سيادة كل من تركيا ولبنان بإطلاق النيران على مواطنين سوريين فارين من جحيم الهجمات التي يشنها النظام.


ورغم تحذيراته للحكومة السورية بأن الوقت آخذ في النفاد، فقد أشار إلى أن الفرصة ما زالت سانحة أمامها لتنفيذ خطة أنان والامتثال لمطالب المجتمع الدولي.


وأكد هيغ أنه في حال فشل خطة أنان فإنه يتعين اتخاذ إجراءات دولية، منها العودة مجددا إلى مجلس الأمن وزيادة الدعم للمعارضة السورية والاتجاه نحو المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.


يذكر أن وزير الخارجية البريطانية ناقش الوضع في سورية مع نظيره التركي أحمد داؤود أوغلو ومع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية كوفي أنان.


المطالبة بوقف لإطلاق النار


وفي سياق متصل، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي كافة الأطراف في سورية إلى وقف العنف حتى يتمكن المبعوث الدولي والعربي من أداء مهمته، وقال بعد لقاء جمعه برئيس الوزراء الايطالي في القاهرة:


"المطلوب الآن هو وقف إطلاق النار فورا بالنسبة للجميع، وإعطاء الفرصة لمبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية السيد كوفي أنان أن يسعى لإيجاد حل لهذه الأزمة".


بدوره، طالب رئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي بتطبيق قرار وقف إطلاق النار في سورية، مضيفا أن "ايطاليا وجميع دول العالم في هذا الوقت منشغلة بالوضع في سورية. لقد تحدثت مع الأمين العام بالتفصيل حول هذا الموضوع، نحن نتفق تماما مع جامعة الدول العربية، ونؤيد مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية تأييدا كاملا في مهمته".


ارتفاع عدد القتلى


ميدانيا، أعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية ارتفاع عدد القتلى الثلاثاء إلى 101، معظمهم سقطوا في مجزرة دير بعلبة، وبينهم العديد من الأطفال والنساء، 56 في حمص و 22 في حماه، و12 في ادلب، وستة في درعا، وثلاثة في حلب وواحد في كل من حرستا بريف دمشق و دير الزور.

XS
SM
MD
LG