Accessibility links

logo-print

بدانة الأمهات سبب محتمل لمرض التوحد لدى الأطفال


تدريب أطفال مصابين بالتوحد

تدريب أطفال مصابين بالتوحد

ذكر بحث أميركي أن الأطفال الذين يولدون لأمهات بدينات أكثر عرضة للإصابة بمرض التوحد ((Autism أو تأخر في النمو مقارنة بالأطفال الذين يولدون لأمهات نحيلات.
وعلى الرغم من أن الدراسة التي نشرت في دورية طب الأطفال لم تبرهن أن هذه الحالة يمكن أن تؤدي للأخرى فإن واضعيها حذروا من أن الاحتمال في حد ذاته مُثير للقلق في ضوء معدلات البدانة الأميركية المرتفعة.
وقالت باولا كراكوياك الباحثة في جامعة كاليفورنيا ديفيس التي قادت الدراسة "إذا كان هناك شيء يمكنك أن تفعله لتتمتع بصحة أفضل فهذا سبب آخر للأمهات يجب أن يضعنه في الاعتبار".
ودرست كراكوياك وزملاؤها 1004 أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين وخمسة أعوام ولدوا في كاليفورنيا وشملتهم دراسة تجرى في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا ديفيس.
وكان من بين هؤلاء الأطفال 517 طفلا مصابا باضطراب التوحد و172 لديهم تأخر في النمو، حيث أكد تشخيص حالة الأطفال في دراسة كراكوياك نتائج إعادة تقييم أجريت في معهد اضطرابات النمو العصبي بجامعة كاليفورنيا ديفيس.
ومن بين الأطفال الذين شملتهم الدراسة وظهر أنهم مصابون باضطراب طيف التوحد، ولد 48 لأمهات مصابات بسكري الحمل و111 لأمهات بدينات و148 لأمهات لديهن ارتفاع ضغط الدم.
وتأتي هذه الدراسة في أعقاب تقرير من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قدر أن واحدا من بين كل 88 طفلا في الولايات المتحدة مُصاب باضطراب التوحد، حيث يمثل هذا الرقم زيادة نسبتها 25 بالمئة عن آخر تقرير للوكالة والصادر عام 2006 .
يذكر أن الأطفال المصابون بمرض التوحد يعانون من مشاكل في التفاعل الاجتماعي وتأخر في النمو الإدراكي وفي الكلام وتطور اللغة، كما أن الطفل المصاب قد لا يبدأ الكلام قبل سن خمس سنوات بالإضافة إلي البطء في المهارات التعليمية وعدم القدرة على الاستيعاب والتركيز.
XS
SM
MD
LG