Accessibility links

غينغريتش: رومني هو المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري


نيوت غينغريتش

نيوت غينغريتش

أقر المرشح المحتمل للحزب الجمهوري نيوت غينغريتش بأن منافسه ميت رومني هو المرشح "الأوفر حظا" للفوز بترشيح الحزب في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ورغم إقراره بضعف فرصه في السباق الانتخابي، فقد شدد الرئيس الأسبق لمجلس النواب الأميركي على أنه مستمر في السباق رغم أدائه المتأخر وراء رومني وريك سانتوروم.

وقال غينغريتش في تصريحات لشبكة فوكس نيوز "أعتقد أننا يجب أن نكون واقعيين بالنظر إلى حجم التنظيم في حملة رومني وعدد الانتخابات التمهيدية التي فاز فيها. إنه إلى حد كبير المرشح الجمهوري الأوفر حظا".

وأضاف أنه في حال حصل رومني على 1144 مندوبا ضروريين للفوز بترشيح الحزب فسيقوم بدعمه وبذل "كل الجهد لمساعدته على هزيمة الرئيس باراك اوباما".

وأقر غينغريتش بأن "ديون حملته الانتخابية أكبر مما كان يريد" وأنها تقدر بنحو 4,5 مليون دولار، مشيرا إلى أن حملته تعمل "بالحد الأدنى" بعد أن قام بتسريح عدد كبير من موظفيه قبل أسبوعين فقط.

وقال غينغريتش إن السباق إلى الرئاسة "أصعب مما كنت أتوقع"، معربا عن اعجابه بالماكينة الانتخابية التي أسسها رومني بعد فشله في عام 2008.

وتابع قائلا "لقد حاربت رومني بكل قوتي وقام هو بالشئ نفسه، لكنه تبين أن لديه وسائل أكثر مني ... لقد قام بحملات جمع التبرعات بشكل ملفت".

واستطرد غينغريتش قائلا إنه "ليس مستعدا للانسحاب بعد من السباق الانتخابي"، رغم أن خسارته باتت شبه محسومة، فمنذ بدء انتخابات الحزب في يناير/كانون الثاني الماضي لم يفز سوى في الانتخابات التمهيدية في كارولينا الجنوبية وفي مسقط رأسه جورجيا.

ويتقدم رومني بفارق كبير في صدارة السباق الانتخابي الطويل الذي يستمر حتى يونيو/حزيران القادم يليه سانتوروم ثم غينغريتش فعضو الكونغرس رون بول.
XS
SM
MD
LG