Accessibility links

إسرائيل تتأهب لمواجهة صواريخ سيناء وحماية احتفالات عيد الفصح


بقايا صاروخ سقط على مدينة إيلات

بقايا صاروخ سقط على مدينة إيلات

أعلنت الشرطة الإسرائيلية اليوم الجمعة حالة التأهب في أنحاء إسرائيل، خصوصا على طول الخط الأخضر الفاصل بين الدولة العبرية والأراضي الفلسطينية.

وقال مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إن الشرطة الإسرائيلية دفعت بآلاف العناصر إلى محيط مدينة القدس، وتحديدا إلى البلدة القديمة وحول حائط البراق وذلك في إطار الاستعداد لعيد الفصح اليهودي.

وذكرت مصادر في الشرطة بأن حال التأهب ستبقى معلنة حتى إشعار آخر بهدف توفير الأمن للمحتفلين اليهود.

واعترف مفتش الشرطة في القدس بأنه لا توجد إنذارات محددة حول إمكان وقوع هجمات إرهابية "نحن منتشرون بقوات أكثر من المعتاد رغم عدم وجود إنذارات أمنية، وأنا لا أعتقد أن هناك ارتفاعا بأعمال العنف ولكن هناك ارتفاع بوتيرة أعمال العنف خاصة في مدينة القدس".

تحذير لمطلقي الصواريخ من سيناء

من جهة ثانية، حذر رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال بيني غانتس الجمعة مطلقي الصواريخ من داخل صحراء سيناء بعواقب وخيمة في حال استمروا بنشاطهم العدائي.

وقال إن "على كل المخططين ومرسلي جرائم الكراهية والإرهاب أن يعلموا سواء كانوا في غزة أو لبنان أو أي مكان في العالم بأن يد إسرائيل ستصل إلى كل من يحاول المس بمواطني إسرائيل والشعب اليهودي".

ويأتي تصريح الجنرال غانتس بعد سقوط صاروخي غراد خلال الساعات الماضية على مدينة ايلات انطلاقا من سيناء.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى إن أكثر من 10 فصائل "إرهابية" باتت تعمل بحرية تامة في صحراء سيناء مما يعرض حياة المواطنين الإسرائيليين لخطر حقيقي، حسب تعبيرها.

من جانبه، قال نائب رئيس الحكومة سيلفان شالوم إن كل الخيارات مطروحة الآن أمام القيادتين العسكرية والسياسية لمواجهة تهديد إطلاق الصواريخ.

إسرائيل تحمل عباس مسؤولية تعثر المفاوضات

سياسيا، حملت الحكومة الإسرائيلية السلطة الفلسطينية مسؤولية فشل الجهود السلمية.

وذكرت مصادر رسمية في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن المسؤول الوحيد عن تعثر العملية السلمية هو الجانب الفلسطيني الذي يرفض العودة إلى طاولة المفاوضات، ويفضل التوجه إلى الساحة الدولية بهدف مهاجمة إسرائيل والمس بشرعيتها.

وردت المصادر على اتهامات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بأن الاستيطان مستمر، مؤكدة أن هذا الموضوع مطروح للتفاوض ولن يكون عقبة أمام العملية السلمية. وأضافت المصادر الإسرائيلية الرسمية بأن إسرائيل مستعدة للعودة فورا إلى طاولة المفاوضات بدون قيد أو شرط من أجل إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG