Accessibility links

logo-print

فرنسا وألمانيا تطالبان اليونان بتنفيذ جميع التعهدات التي وعدت بها أثينا



ابلغ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل السبت رئيس الوزراء اليوناني الجديد لوكاس باباديموس بضرورة التنفيذ التام والكامل لكل التعهدات التي وعدت بها اثينا، وخصوصا تلك الواردة في اتفاق 27 أكتوبر/تشرين الأول، كما أعلن قصر الاليزيه.

وأضافت الرئاسة الفرنسية في بيان أن "دفع الشريحة المقبلة من المساعدة لا يمكن أن يتم إلا مع اتمام خطوة حاسمة في هذا المعنى"، موضحا أن الرئيس الفرنسي والمستشارة الالمانية أجريا محادثات هاتفية بعد الظهر مع رئيس الحكومة اليونانية.

واضاف الاليزيه أن ساركوزي أجرى لاحقا محادثات مع المستشارة انغيلا ميركل بشأن التطورات الاجمالية في منطقة اليورو وتناولا المبادرات الضرورية لتسريع التطبيق الكامل لاتفاق 27 أكتوبر/تشرين الأول.

وخلص البيان إلى القول إن المسؤولين أكدا مجددا تصميمهما التام للدفاع عن اليورو.

والخطة التي قررتها منطقة اليورو في يوليو/تموز ثم عززتها في نهاية اكتوبر/تشرين الأول تنص خصوصا على خسارة الجهات الخاصة التي تحمل السندات اليونانية نسبة 50 بالمئة من قيمتها، وهو ما يسمح لليونان بالغاء 100 مليار يورو من ديونها العامة الإجمالية التي تفوق 350 مليارا.

وكان وزير المالية اليوناني الاشتراكي ايفانغيلوس فينيزيلوس، الرجل الثاني في الحكومة، الذي احتفظ بحقيبته الرئيسية هذه، أعرب عن أمله مساء الجمعة بعيد اعلان تشكيلة الحكومة، في الافراج عن الشريحة السادسة من القرض المتفق عليه في 2010 لليونان، اثناء اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في 17 نوفمبر/تشرين الثاني.
XS
SM
MD
LG