Accessibility links

سوريا تدعو لقمة عربية طارئة ومئات الآلاف يشاركون في مظاهرات مؤيدة للأسد


دعت سوريا إلى عقد قمة عربية طارئة لمعالجة الأزمة السورية والنظر في تداعياتها السلبية على الوضع العربي، فيما تظاهر مئات الآلاف من السوريين دعما للرئيس بشار الأسد وتنديدا بالجامعة العربية.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" يوم الأحد أن دمشق ترحب بقدوم اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية إليها قبل السادس عشر من نوفمبر / تشرين ثان الجاري.

ودعت سوريا اللجنة إلى اصطحاب من تراه ملائما من مراقبين وخبراء مدنيين وعسكريين من دول اللجنة ومن وسائل إعلام عربية للاطلاع المباشر على ما يجري على الأرض والإشراف على تنفيذ المبادرة العربية لوقف العنف في البلاد بالتعاون مع الحكومة والسلطات السورية المعنية.

وأكدت دمشق أنها لا تزال ترى في المبادرة العربية إطارا مناسبا لمعالجة الأزمة السورية بعيدا عن أي تدخل خارجي وذلك على الرغم مما وصفته بالنواقص والثغرات التي شابت هذه المبادرة.

من جانبه قال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إن الجامعة "بصدد إعداد آلية لتوفير حماية للشعب السوري".

وأضاف العربي الذي يزور العاصمة الليبية طرابلس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل "المطلوب الآن من الجامعة العربية هو توفير آلية لحماية المدنيين"، بدون إعطاء المزيد من التوضيحات.

تأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من قرار الجامعة العربية بتعليق مشاركة سوريا في أنشطتها اعتبارا من السادس عشر من شهر نوفمبر / تشرين ثان / الجاري ودعوتها للدول العربية لسحب سفرائها من دمشق وذلك اعتراضا على رفضها تنفيذ المبادرة العربية لوقف العنف في البلاد واستمرار السلطات السورية في قمع المدنيين.

مظاهرات منددة بالجامعة العربية

يأتي ذلك فيما تجمع مئات الآلاف من السوريين الأحد في دمشق ومدن سورية عدة للتعبير عن تأييدهم للرئيس السوري بشار الأسد ورفضهم للقرار الذي اتخذته الجامعة العربية بحق سوريا.

ففي دمشق، توافد عشرات الآلاف على ساحة السبع بحرات حاملين الأعلام السورية وصورا للرئيس السوري ولافتات تندد بقرار الجامعة.

وبث التلفزيون السوري الرسمي بشكل مباشر لقطات لمظاهرات تجري في عدة مدن سورية أخرى منها حلب (شمال) واللاذقية الساحلية (غرب) ودير الزور (شرق) والحسكة (شمال شرق).

وكتب على الشريط الإخباري "الشعب السوري يملأ ساحات الوطن ويعلن رفضه لقرار الجامعة العربية".

وبينت اللقطات متظاهري اللاذقية وهم يرفعون لافتة كتب عليها "القرار لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد" فيما كتب متظاهر الحسكة "هذه قرارات أميركية وصهيونية للنيل من إرادة الشعب".

وكان موالون للنظام السوري نظموا مظاهرات السبت في سوريا وخصوصا أمام سفارة قطر في دمشق وكذلك في طرطوس وحلب للتنديد بقرار تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية.

واقتحم بعضهم سياج السفارة القطرية وصعدوا إلى سطح المبنى ونزعوا علم قطر ليرفعوا مكانه العلم السوري، كما اقتحم متظاهرون مبنى السفارة السعودية وحطموا زجاجها وعبثوا بمحتوياتها، كما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

المجلس الوطني يرحب

من جانبه رحب المجلس الوطني السوري الذي يضم عدة أطياف من المعارضة السورية الأحد بقرار الجامعة العربية الذي يقضي بتعليق عضوية سوريا معتبرا أنها "خطوة في الاتجاه الصحيح".

وقال المجلس الوطني في بيان له إن " نضالات شعبنا في وجه النظام الدموي وتضحياته كانت الدافع القوي في تغيير الموقف العربي والدولي لصالح الثورة السورية". وحث بيان المجلس على تنفيذ القرارات التي اتخذتها الجامعة فورا "لمنع النظام من استغلالها في قتل مزيد من المدنيين والمتظاهرين".

وأعرب المجلس الوطني عن "جاهزيته للتفاوض حول الفترة الانتقالية ضمن نطاق الجامعة بما يضمن تنحي بشار الأسد وانتقال السلطة لحكومة ديموقراطية تعبر عن الشعب السوري ولا تضم أيا من مكونات النظام ممن تلوثت أيديهم بالدماء".

الوضع الميداني

إلى ذلك أفادت منظمة حقوقية أن ستة مدنيين قتلوا الأحد برصاص الأمن السوري بينهم أربعة في حماة (ومدني في حمص وآخر في ريف إدلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له "استشهد أربعة أشخاص اثر إطلاق رصاص من قبل قوات الأمن في مدينة حماة".

وأوضح المرصد أن القتلى كانوا يشاركون بمظاهرة مناهضة للنظام السوري ردا على المظاهرة المنددة بقرار الجامعة بتعليق مشاركة سوريا في اجتماعاتها قبل أن يقوم رجال الأمن بإطلاق النار عليهم.

وأضاف المرصد "استشهد مواطن من أهالي قرية سرجة بريف إدلب بعد إطلاق رصاص من قبل قوات عسكرية على مفرق قرية حيش".

وفي حمص ، قال المرصد "استشهد مواطن متأثرا بجراح أصيب بها برصاص قناصة في شارع القاهرة فجر الأحد".

وأشار المرصد إلى إصابة "ثلاثة طلاب بجراح اثر سقوط قذيفة أر بي جي داخل المدرج الأول في كلية الهندسة المدنية التابعة لجامعة البعث في حمص" دون أن يوضح مصدر القذيفة.

من جهة أخرى أكد المرصد "مقتل اثنين من عناصر الأمن وجرح أخر إثر هجوم نفذه مسلحون يعتقد أنهم منشقون على دورية أمنية في سوق مدينة القصير بريف حمص، مشيرا إلى أنباء مؤكدة عن فرار خمسة جنود من أحد المراكز العسكرية في القصير".

يأتي ذلك غداة مقتل 17 شخصا بينهم تسعة من عناصر قوات الأمن نتيجة أعمال القمع والمواجهات التي تقع في سوريا، بحسب المرصد.

XS
SM
MD
LG