Accessibility links

logo-print

بدء المشاورات في إيطاليا لاختيار رئيس حكومة خلفا لبرلوسكوني


شرع الرئيس الإيطالي جورجو نابوليتانو الأحد في إجراء مشاورات سياسية لاختيار رئيس للحكومة خلفا لسيلفيو برلوسكوني الذي استقال السبت، حيث يرجح أن يخلفه في هذا المنصب المفوض الأوربي السابق ماريو مونتي.

وبدأ نابوليتانو مشاوراته التي يفرضها الدستور قبل أن يتمكن من تكليف شخص يختاره لتشكيل حكومة، حيث عقد لقاءه الأول مع رئيس مجلس الشيوخ ريناتو سكيفاني يليه رئيس مجلس النواب جانفرانكو فيني، على أن يستقبل بعد ذلك مختلف الكتل البرلمانية ورؤساء الجمهورية السابقين.

وذكرت مصادر أن الإعلان عن إسم رئيس الحكومة قد يتأخر إلى مساء الأحد أو حتى يوم الإثنين، بسبب الوقت الكبير الذي ستأخذه المشاورات.

وأضافت المصادر أن إسم رئيس الحكومة الجديد يكاد يكون محسوما لصالح ماريو مونتي (68 عام)، الذي تم تعيينه الأربعاء سناتورا مدى الحياة واستقبله برلوسكوني لساعتين على الغذاء السبت، هو شبه واثق من الحصول على دعم نابوليتانو.

وحصل مونتي على دعم المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد وأجرى محادثات السبت مع المدير الجديد للبنك المركزي الأوربي مواطنه ماريو دراغي.

وباستثناء شعبويي رابطة الشمال وبعض المتشددين في حزب برلوسكوني الذين يرفضون المشاركة في حكومة منفتحة على اليسار، فقد عبرت كل الأحزاب عن تأييدها لحكومة تكلف باتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنيب إيطاليا أزمة مالية خطيرة.

برلوسكوني يأمل في العوة

وفي هذه الأثناء أكد سيلفيو برلوسكوني الأحد أنه فخور بما أنجزه خلال الأزمة الإقتصادية وأنه يريد "العودة إلى الحكومة".

وعبر برلوسكوني في رسالة إلى أمين عام حزب اليمين غداة استقالته عن أمله في العودة مجددا إلى الحكومة، حيث قال في رسالته "أشاطركم قناعاتكم وآمل أن نعود مجددا إلى الحكومة".

وأوضح برلوسكوني أنه فقد الأغلبية المطلقة في البرلمان الثلاثاء لأنه "بالنهاية في البرلمان انتصر منطق الإبتزازات الصغيرة والتحولات التي هي من أقدم عيوب السياسة الإيطالية".

وهاجم برلوسكوني رئيس مجلس النواب جيانفراكنو فيني، حليفه السابق الذي تحول إلى المعارضة قبل سنة مؤكدا أن "التمرد كان الخطيئة الأساسية التي نسفت ولاية البرلمان".

ودافع برلوسكوني مجددا عما أنجزه مؤكدا أن إيطاليا "تحقق أصلا الكثير في مجال التقشف الاقتصادي وأنها وافقت بحس كبير بالمسؤولية على التضحيات التي فرضتها خطط التقشف المصادق عليها في يوليو/تموز وأغسطس/آب".

وأشار المتحدث إلى أن "البلد يتصنف بمعايير المتانة في المرتبة الثانية في أوروبا، مباشرة وراء ألمانيا" ويعد نسبة بطالة "أقل بنقطتين من المعدل الأوروبي".

إرتياح في إيطاليا لرحيل برلوسكوني

وفي سياق متصل ذكرت تقارير صحافية إيطالية أن ارتياحا كبيرا ساد الشارع الإيطالي عقب إعلان برلوسكوني عن استقالته من رئاسة الحكومة.

وقالت التقارير إن برلوسكوني اضطر لمغادرة القصر الرئاسي من باب خلفي لأن المتظاهرين الذين تجمعوا أمام المدخل الرئيسي للقصر كانوا يصفقون فرحا ويرددون شعارات منتقدة لرئيس الحكومة المستقيل.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية إن برلوسكوني عبر لمقربين منه عن شعوره "بمرارة عميقة"، في ظل استمرار الإحتفالات في العاصمة الإيطالية إلى ساعة متأخرة من السبت.

وكانت حشود كبيرة قد اجتاحت بعد ظهر السبت المواقع الرئيسية في العاصمة وهي تردد "استقالة استقالة"، وحمل بعض المشاركين علم إيطاليا بينما رفع آخرون لافتات كتب عليها "باي باي سيلفيو".

وقالت متظاهرة وسط صفير حاد "اليوم نحن هنا لأننا سعداء جدا لأن برلوسكوني سيعود إلى بيته".

ومن جانبها وصفت الصحف الايطالية استقالة برلوسكوني بأنه "يوم تاريخي" يشكل "نهاية عصر".

وكتبت صحيفتا كوريري ديلا سيرا ولاستامبا "وداعا برلوسكوني والطريق مفتوحة أمام مونتي"، أما صحيفة لاريبوبليكا فنشرت صورة لبرلوسكوني وهو يجري اتصالا هاتفيا من سيارته وقد بدا عليه التعب وعنونت "برلوسكوني يرحل والحشد يحتفل".

XS
SM
MD
LG