Accessibility links

البنتاغون يقر بمحدودية قدرته العسكرية بسبب التواجد في العراق وأفغانستان

  • Nasser Munir


أبلغ مسؤولون عسكريون أميركيون بارزون الكونغرس أن الوجود العسكري الأميركي المكثف في العراق وأفغانستان يقلص من مقدرة الجيش في التعامل مع نزاعات مسلحة في مناطق أخرى من العالم حال وقوعها.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر الإثنين إلى تأكيد الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان في الجيش الأميركي على محدودية قدرة جيشه في التعامل مع نزاعات مستقبلية بسبب تركيز غالبية القوة القتالية للجيش في العراق وأفغانستان.

وكشفت الصحيفة أن أقوال رئيس هيئة الأركان وضباط أميركيين كبار جاءت في تقرير سري تسلمته لجنة خاصة في الكونغرس. وجاء في التقرير توقع الخبراء العسكريين في البنتاغون بحدوث خسائر أكبر في الأرواح في الجانب الأميركي في حالة وقوع نزاع مسلح جديد بينما تواصل القوات الأميركية تواجدها الكبير في الشرق الأوسط وأفغانستان.
ويتحدث التقرير عن الصعوبات التي ستواجه الجيش في حال قيامه بالمشاركة في حرب جديدة ويحصي نقاط الضعف التي يمكن أن تؤدي إلى تباطؤ القدرات اللوجستية والفنية وتقود بالتالي إلى خلل في أداء مهام الجيش. ويعترف التقرير بأن الجنود يتعرضون الآن لمخاطر أعلى من تلك التي كانوا يتعرضون لها السنة الماضية.
ويذكر أن تعداد الجيش الأميركي في العراق يبلغ نحو 138 ألف جندي، في حين يخدم في أفغانستان نحو 17 ألف جندي آخر.
XS
SM
MD
LG