Accessibility links

رامسفيلد يبحث مع بونو قرار بيع أسبانيا أسلحة إلى فنزويلا




بحث وزير الدفاع الأميركي مع نظيره الأسباني خوسيه بونو قرار الحكومة الأسبانية بيع أسلحة إلى فنزويلا.
وكان دونالد رامسفيلد قد انتقد ذلك القرار الأسبوع الماضي، وقال بعد المحادثات إن وجود فروق في مواقف الدول شئ عادي.
وقد أثار الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ريبة واشنطن حين قرر شراء أسلحة من روسيا وأسبانيا والبرازيل. ومما يقلق الولايات المتحدة شراء فنزويلا 100 ألف بندقية رشاشة من نوع كلاشنكوف من روسيا.
وتخشى واشنطن من أن تجد هذه الرشاشات طريقها إلى الميليشيات المتمردة في كولومبيا.
وأكد وزير الدفاع الأسباني استمرار بلاده في مكافحة الإرهاب مؤكدا متانة العلاقات الأميركية الإسبانية.

على صعيد آخر، نقلت صحيفة واشنطن بوست عن وزارة الدفاع الأميركية إقرارها بأن الحرب في العراق وأفغانستان زادت الضغوط على القوات المسلحة.
لكن الوزارة أكدت أن القوات الأميركية قادرة على السيطرة على أي وضع يستجد.
وخلص التقييم السنوي للمخاطر الذي أشرف عليه رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال رتشارد مايرز إلى أن القادة الميدانيين باتوا يجدون صعوبة أكثر من السابق في التصرف وفق المعايير المرتفعة التي تفرضها عليهم النزاعات في العالم، بما في ذلك الجهد العسكري ضد الإرهاب.

وفي تقرير مستقل، ذكرت قيادة القوات البرية الأميركية أنها تلاقي صعوبة في الوصول إلى العدد المطلوب من المتطوعين وأن عدد هؤلاء هذا العام كان أقل من المطلوب بنسبة 16 في المئة، إلا أن متحدثا باسم القوات البرية أعرب عن استمرار تفاؤلها بعودة التطويع إلى مستوياته السابقة.
XS
SM
MD
LG