Accessibility links

ليبيا تفتح تحقيقا في اشتباكات بين فصيلين مسلحين خلفت ثلاثة قتلى


أكد مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الإنتقالي الليبي الأحد أن ما حدث من إشتباكات مسلحة بين منطقتي الزاوية و ورشفانة الليبيتين سببه حدوث بعض الإختراقات الأمنية من بعض الشباب غير المسؤول.

و قال عبد الجليل إن المجلس الإنتقالي تعاطى مع تلك المشاكل بشكل جاد، مشيرا إلى أنه "تم عقد اجتماع مطول السبت لفاعليات المنطقتين.وهناك اتهامات متبادلة ونحن نعتقد أنه لا أساس لها على أرض الواقع"، مضيفا أنه تم تشكيل لجنة لهذا الغرض ، وأن الأمور تحت السيطرة.

وأضاف عبد الجليل أن القرار الذي أصدره المكتب التنفيذي بالمجلس الانتقالي سابقا بخصوص جمع الأسلحة سيتم تفعيله خلال الحكومة الانتقالية القادمة وذلك عن طريق إنشاء هيئة تسمى هيئة المحاربين.

وأوضح المتحدث أن هذه الهيئة ستعنى بشكل أساسي بالمقاتلين الذين أدوا دورهم في معركة التحرير والذين كان لهم الدور الأكبر وتحملوا عبء هذه الفترة الزمنية الطويلة.

وأكد عبد الجليل أنه سيتم تكريم هؤلاء المقاتلين وسيفتح لهم المجال لإعادة إدماجهم في المجتمع عن طريق الانخراط في الأجهزة الأمنية أو في الجيش، مشيرا إلى أن "من يريد من المقاتلين العودة إلى عمله السابق سيكرم وسوف تتاح له الفرصة التي يريدها سواء في التنمية البشرية أو الحصول على القروض لإنشاء المشروعات الصغرى أو المتوسطة".

وشدد رئيس المجلس الوطني الإنتقالي على ضرورة إعطاء هذا الملف أهمية خاصة باعتبار أن ما قام به المقاتلون يعد "أمرا عظيما يجب أن يقدره الشعب الليبي كما يقدر أيضا أسر الشهداء ويتم علاج الجرحى والسعي للحصول على معلومات فيما يتعلق بالمفقودين الذين تعانى أسرهم حاليا".

عودة تدريجية لإنتاج النفط

وفي سياق متصل أعلن رئيس شركة النفط الوطنية الليبية نوري بروين الأحد أن ليبيا رفعت إنتاجها من النفط الخام إلى 600 ألف برميل في اليوم، وهي كمية أكثر من التوقعات التي كانت تشير إلى 200 ألف برميل قبل نهاية السنة.

وقال بروين على هامش اجتماع لوزراء منتدى الدول المصدرة للغاز في الدوحة إن "إنتاجنا بلغ 600 ألف برميل في اليوم بينها 140 ألف برميل تحول إلى المصافي المحلية"، فيما يتم تصدير الـ 460 ألف برميل المتبقية.

وأضاف المسؤول الذي هو بمثابة وزير للنفط في بلاده أنه من المتوقع أن ترفع ليبيا إنتاجها إلى 800 ألف برميل قبل نهاية 2011 وأن تعود لمستويات ما قبل الأزمة الليبية بـ 1.7 مليون برميل قبل نهاية 2012.

وذكر بروين أن إصلاح ما تضرر جراء الثورة الليبية التي أطاحت بالعقيد القذافي سيكلف "مئات ملايين الدولارات".

وكان مسؤول في شركة النفط الوطنية الليبية قد صرح لوكالة الصحافة الفرنسية أن تعافي القطاع النفطي يتم بوتيرة أسرع من المتوقع خصوصا بعد إصلاح أنبوب شرارة الحيوي.

XS
SM
MD
LG