Accessibility links

logo-print

بلير يؤكد العمل على تحقيق مطالب الشعب بعد فوزه لولاية ثالثة



قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عقب فوزه في الانتخابات العامة إنه استمع وتعلم جيدا من الشعب البريطاني. وأضاف بلير أن لديه فكرة واضحة عما يريد تطبيقه في الفترة المقبلة.
وأضاف: "لقد أراد الشعب البريطاني أن يعود حزب العمال إلى الحكومة لكن بأغلبية أقل، وينبغي علينا التعامل مع ذلك بحكمة ومسؤولية."
وأكد بلير أنه سيعمل على تحقيق مطالب الشعب بتحسين الاقتصاد والتعليم وتطوير القطاع العام.

في المقابل، قال رئيس حزب المحافظين البريطاني مايكل هوارد إنه قد يستقيل من منصبه قبل الانتخابات العامة المقبلة وفور أن يحدد الحزب موعد وكيفية انتخاب رئيس جديد،إلا أنه تعهد بمساعدة بلير.
وقال: "أعتقد أن الوقت قد حان كي يقوم بلير بتنفيذ القضايا التي تهم الشعب البريطاني، وإذا فعل ذلك في فترته الثالثة فإنه سيحظى بدعمي الكامل."

إلا أن ريغ كييز منافس بلير في مقاطعة سدغفيلد والذي قتل ابنه الجندي في العراق تعهد بأن مسألة الحرب لن تنتهي بانتهاء الانتخابات.
وقال: "لو برر القانون الدولي الحرب في العراق أو عثر على أسلحة دمار شمال هناك لكنت اكتفيت بالحزن ولم أقم بهذه الحملة المناهضة لها، إن هناك دروس ينبغي تعلمها اليوم وأتمنى من كل قلبي أن يتمكن رئيس الوزراء من الاعتذار يوما ما."
من ناحيته، أكد تشارلز كينيدي رئيس حزب الديموقراطيين الليبراليين في بريطانيا عزمه على المشاركة في الانتخابات العامة المقبلة وأعرب عن ارتياحه لفوز حزبه باثنين وستين مقعدا في مجلس العموم.
وقال إن الحزب حظي على أكبر نسبة تأييد له منذ تأسيسه، بحصوله على 23 بالمئة تقريبا من أصوات الناخبين.

ويذكر أن حزب المحافظين قد مني بهزيمة أمام حزب العمال ورئيسه توني بلير بعد أن حصل على 33 وعشري الواحد بالمئة فقط من أصوات الناخبين مقابل 36 وثلاثة أعشار الواحد بالمئة للعمال.

ويذكر أن ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية قد طلبت رسميا من رئيس الوزراء المنتخب بلير تشكيل حكومة جديدة.
مراسلة "العالم الآن" في لندن صفاء حرب والتفاصيل.
XS
SM
MD
LG