Accessibility links

logo-print

إحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية في روسيا وسط إجراءات أمنية مشددة



من المتوقع أن يصل إلى موسكو أكثر من 50 من زعماء العالم بينهم الرئيس بوش والأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان. وذلك لحضور مراسم إحياء الذكرى الستين لدحر النازية وانتهاء الحرب العالمية الثانية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن المحاربين القدامى في بلاده قدموا تضحيات جسيمة مذكرا بمقتل ملايين المدنيين الروس خلال الحرب العالمية الثانية.
وأضاف بوتين: "إن الدروس التي استفدنا منها من الحرب العالمية الثانية تركز على حاجة المجتمع الدولي لمحاربة التهديدات الحالية مثل الإرهاب الدولي الذي يشكل أكبر خطر للإنسانية."

ومن المتوقع أن تشهد العاصمة الروسية يوم الاثنين المقبل استعراضا عسكريا في الساحة الحمراء بمشاركة 2500 من المحاربين القدامى وسيتم عرض دبابات وشاحنات عسكرية من العهد السوفياتي.

وفي السياق ذاته، تعزز السلطات الروسية إجراءاتها الأمنية تحسبا من وقوع أي هجمات إرهابية، وسيتم نشر 24 ألف شرطي في شوارع العاصمة، كما ستكون الصواريخ المضادة للطائرات جاهزة لحماية الأجواء الروسية.

في المقابل، رفض زعماء ليتوانيا وأستونيا حضور مراسم الاحتفال وقالوا إنها لا تأخذ بالحسبان الذكريات المؤلمة لشعوبهم والتي تعد انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية بداية 50 عاما من الاحتلال السوفياتي لدول البلطيق.

من جهة أخرى، صرحت الحكومة الروسية بأن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لن يحضر مراسم الاحتفال بالذكرى الستين لدحر النازية وانتهاء الحرب العالمية الثانية في موسكو الأسبوع المقبل.
وذكر بيان صادر عن الكرملن أن بلير اعتذر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية عن الحضور لانشغاله بتشكيل الحكومة الجديدة.
كما هنأ بوتين رئيس الوزراء البريطاني لفوزه في الانتخابات العامة.
XS
SM
MD
LG