Accessibility links

logo-print

انفجار سيارة مفخخة في بغداد يسفر عن عدد من الضحايا




أفاد مصدر عسكري أن 22 شخصا قتلوا بينهم أميركيان وجرح 33 عراقيا في هجوم بسيارة مفخخة في ميدان التحرير عند مدخل نفق يؤدي إلى شارع السعدون.
وأضاف المصدر أن الحصيلة الأخيرة تفيد بمقتل 13 مدنيا عراقيا فضلا عن أربعة أجانب مشيرا إلى أن الجرحى الـ 33 هم من المدنيين العراقيين ومن بينهم نساء وأطفال.

ومن جانب آخر، أكد المتحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد آدم هوبسون أن أميركيين كانا بين ضحايا التفجير وأن العدد الكلي للضحايا بلغ 15 شخصا.
غير أن المتحدث رفض الإفصاح عن أسمي الأميركيين أو اسم الشركة التي كانا يعملان معها إلى حين إبلاغ أسرتيهما.
هذا وقد أعلنت جماعة قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين التابعة لأبو مصعب الزرقاوي مسؤوليتها عن الهجوم في بيان نشرته على موقع إلكتروني.
وأعلن الجيش الأميركي أن جنديا من قوات المارينز توفي متأثرا بجراح أصيب بها في انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع أثناء مشاركته في مواجهات جنوب شرق الفلوجة.
وفي تطور آخر، قالت شرطة الطوز إن امرأة عراقية قُتلت الجمعة وجرح اثنان من أطفالها عندما سقطت قذيفة هاون على منزلها الواقع في قرية سلمان باك.
من جانبه، كشف رائد في الجيش عن العثور على جثتين مشوهتين لجنديين قتلا بالرصاص بالقرب من قرية الناعمة.
وأضاف أن دورية للجيش عثرت على الجثتين بعد إبلاغها من قبل أحد رعاة الأغنام بمكان وجودهما.
وعلى صعيد آخر، أفادت الحكومة العراقية السبت أن قوات الأمن ألقت القبض على غسان الراوي وهو قائد الجماعات المسلحة التابعة لأبو مصعب الزرقاوي في مدينة راوة.
وجاء في بيان الحكومة أن الراوي والمعروف بأمير راوة كان يثير الرعب بين السكان في المدينة حيث كان يُقدم على سرقة السيارات لتفخيخها واختطاف السكان لإجبارهم على دفع الفدية لتمويل عملياته العسكرية. مراسل "العالم الآن" في بغداد أثير عادل والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG