Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يؤكد هبوب رياح التغيير الديموقراطي في الشرق الأوسط



أعلن الرئيس بوش في ريغا عاصمة لاتفيا أن على الدول الحرة واجبا يتمثل في المساعدة على الترويج للديموقراطية في الشرق الأوسط، وجاء ذلك أثناء كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى السنوية الستين لانتهاء الحرب العالمية الثانية.
وأضاف أن أميركا تسعى لترسيخ القيم الديموقراطية في الشرق الأوسط مشيرا إلى أن الحرية هي السبيل الوحيد والحقيقي لتحقيق السلام.
وقال بوش: "إذا استمرت حالة الغضب واليأس في الشرق الأوسط فإن المنطقة بأسرها ستقع في براثن القمع والراديكالية وسوف تفرز مزيدا من التدمير والتهور. ولكن إذا حصلت شعوب المنطقة على حق تقرير المصير ووجدت الأمل الذي يحل محل الكراهية فإن أمن الدول الحرة سوف يتعزز."
وأضاف بوش أن الذين يعملون من أجل إحلال السلام في الشرق الأوسط لن يكرروا الأخطاء التي ارتكبتها أجيال أخرى وهي ممارسة الديكتاتورية والطغيان والتضحية بالحريات.
وقال الرئيس الأميركي إن هناك أسبابا تدعو إلى التفاؤل في المنطقة حيث يفسح ما أسماه بحكم الخوف المجال للأمل في التغيير سواء في أفغانستان أو العراق.

وتطرق أيضا إلى الانتخابات التي ستشهدها مصر قريبا داعيا السلطات المصرية إلى إجراء عملية الاقتراع بحضور مراقبين دوليين وبما يسمح بتنظيم حملة انتخابية حقيقية.

وقال عن لبنان إنه يتعين المضي قدما في إجراء الانتخابات دون أي تدخل خارجي، مشيرا إلى أنها ستجرى في نهاية الشهر الجاري في لبنان، ولا بد أن تجرى بدون تدخل خارجي في إشارة إلى التواجد السوري في هذا البلد قبل انسحاب السوريين الشهر الماضي.
واعتبر بوش أن أمام اللبنانيين فرصة لوأد الانقسامات القديمة وتشكيل حكومة مستقلة.

وقال الرئيس إن دعاة الإصلاح الشجعان يستحقون ما هو أكثر من الإشادة.
وأضاف: "يتعين على الديموقراطيات الراسخة أن تساعد الديموقراطيات الناشئة لقيام الشرق الأوسط الكبير. إنهم بحاجة إلى مساعدتنا لأن للحرية أعداء في تلك المنطقة.

وأشار إلى أن أعضاء الحكومة في العراق ينتمون إلى كافة المجموعات العرقية والدينية وهم على الرغم من اختلافهم يتفقون على الالتزام بالديموقراطية والحرية ودولة القانون.
وقال إن الرئيس العراقي الجديد ينتمي إلى أقلية تعرضت إلى هجوم بالغازات السامة شنه النظام السابق في إشارة إلى الأكراد مضيفا أن الديموقراطية تعزز السلم الداخلي وتحمي حقوق الأفراد مع إعطاء كل أقلية دورا تلعبه في رسم مستقبل البلاد.
وأضاف أن الحكومة العراقية الحرة تفتح الطريق للآخرين وتحظى باحترام العالم الذي يتابعها.
وفي ما يتعلق بالانتخابات التي جرت في يناير/كانون ثاني الماضي قال بوش إن هذه الانتخابات كانت عامل تغيير رائع في الشرق الأوسط مذكرا بأن عمليات اقتراع أخرى ستليها قريبا في مختلف أنحاء المنطقة.

ويذكر أن الرئيس بوش قد وصل إلى مدينة ماستريخت جنوب هولندا استعدادا لحضور الاحتفالات التي ستقام في مقبرة عسكرية أميركية قريبة في الذكرى السنوية الستين لانتهاء الحرب العالمية الثانية في أوروبا.
XS
SM
MD
LG