Accessibility links

بوش يتبلغ بتعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة في جورجيا بعد عودته إلى واشنطن



أفادت الأنباء ومصادر أمنية في جورجيا بأن قنبلة يدوية ألقيت صوب المنصة في ساحة الحرية في تبليسي حينما كان الرئيس بوش يلقي خطابا.
وقد تمكن ضابط أمن من جورجيا من نقل القنبلة بعيدا عن المكان.
وكان الرئيس قد عاد إلى الولايات المتحدة في ساعة متأخرة من مساء أمس في أعقاب جولته الأوروبية التي امتدت خمسة أيام.
وقد حضر الرئيس بوش أثناء الزيارة مراسم الاحتفال بالذكرى السنوية الستين لانتهاء الحرب العالمية الثانية وانتصار الحلفاء على ألمانيا.

ويذكر أن الرئيس بوش قد دعا في جورجيا إلى الأخذ بالديموقراطية ونشرها في ربوع جمهوريات ما كان يعرف بالاتحاد السوفيتي.
وأعلن الرئيس الأميركي أمام الجموع التي احتشدت لتحيته أن الشعوب المقهورة تطالب بحريتها وسوف تنالها.
ومن المرجح أن تثير تصريحات الرئيس بوش حفيظة موسكو التي اشتكت بالفعل من أن الولايات المتحدة تتدخل في شؤون الجمهوريات المتاخمة لها.

من جهة أخرى، أعلنت لورا بوش عقيلة الرئيس الأميركي أن شعب جورجيا قدم لها هدية لن تنساها لمدة طويلة.
والهدية عبارة عن ليلة أمضتها مع الرئيس في مدينة تبليسي بعيدا عن برامج العمل المعتادة. فقد قوبل الزوجان الشهيران بحفاوة بالغة من قبل الجماهير التي أطلقت الألعاب النارية للاحتفاء بهما.
وأشار الرئيس بوش أنه نادرا ما تسنح له فرصة قضاء ليلة مع لورا حيث تناولا وجبة العشاء في أحد المطاعم وارتادا ملهى ليليا حيث رقصا سويا على أنغام الموسيقي الشعبية التقليدية.

على صعيد آخر، أعلن رئيس وزراء الدانمارك أندريس فوغ راسمنسن أنه سيلتقي في واشنطن في 20 من هذا الشهر مع الرئيس بوش للتباحث حول العراق وقضايا أخرى.
وتأتي هذه الزيارة بناء على دعوة من الرئيس بوش فيما تحتفظ الدانمارك بحوالي 350 جنديا في العراق معظمهم قرب مدينة البصرة تحت إمرة القوات البريطانية.
وكانت كوبنهاغن قد أعلنت مؤخرا أنها ستمدد مهمة قواتها المنتشرة في العراق لثمانية اشهر أخرى.
XS
SM
MD
LG