Accessibility links

بوتفليقة يطالب إسرائيل باحترام القانون الدولي




سلط الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في مؤتمر القمة بين العالم العربي وأميركا الجنوبية في البرازيل الضوء على الصراع في الشرق الأوسط.
وقال في الكلمة الافتتاحية إنه يتعين إيجاد حل يدفع إسرائيل إلى احترام القانون الدولي وقبول جهود الوساطة من أجل إحلال السلام.
وأضاف بوتفليقة أن العراق يشكل مصدر قلق آخر وأشار إلى أن تلك الدولة عانت كثيرا ويتعين إرساء مؤسساتها الديموقراطية والحفاظ على وحدة أراضيها.
من جهته، أشار عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية إلى أن المؤتمر يشكل فرصة لعرض القضية الفلسطينية مجددا.
وأشار عبد الرحمن بن حمد أمين عام مجلس التعاون الخليجي إلى أن التبادل التجاري تضاعف بين الدول العربية وأميركا الجنوبية خلال السنوات الخمس الماضية لكنه لا يزال يشكل واحدا في المئة من إجمالي التبادل التجاري في المنطقتين.
وتجدر الإشارة إلى أن رئيس السلفادور الياس انطونيو ساكا من اصل فلسطيني كما أن رئيس الأرجنتين الأسبق كارلوس منعم من المهاجرين السوريين.

وحذر وزير الخارجية الفلسطينية ناصر القدوة من تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية إذا استمرت إسرائيل في المماطلة في تنفيذ التزاماتها.
وأكد القدوة في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية بأن من غير الممكن الاستمرار في عملية السلام في الوقت الذي تتعمد فيه حكومة إسرائيل المماطلة.
وردا على سؤال عما إذا كانت التهدئة التي أعلنت في القاهرة في منتصف مارس/آذار الماضي سوف تستمر إذا استمر الجمود في العملية السياسية، قال القدوة إن تلك الممارسات ستؤدي بطبيعة الحال إلى تدهور الأوضاع على الأرض.

ويذكر أن انعقاد أول قمة بين العالم العربي وأميركا اللاتينية يهدف إلى تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين الجانبين.
وقال الرئيس البرلزيلي لويس لولا دا سيلفا مضيف المؤتمر في مراسم الافتتاح إن القمة تشكل تحديا رئيسيا وأن أمامها فرصة تاريخية لوضع أسس تعاون وثيق بين أميركا الجنوبية والعالم العربي.
تجدر الإشارة إلى أن القمة تضم أكثر من 30 دولة كما أنها أول ظهور على الساحة الدولية للرئيس العراقي جلال طالباني.
XS
SM
MD
LG