Accessibility links

logo-print

البحرين تعلن ارتباط إيران بالخلية المتهمة بالتخطيط لارتكاب اعتداءات


ذكرت النيابة العامة البحرينية الأحد أن الخلية الإرهابية التي أعلنت المنامة السبت اعتقال خمسة من أفرادها كانت تقوم "بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني" لاستهداف منشآت حساسة في البحرين.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية عن متحدث باسم النيابة العامة التي تتولى التحقيق في قضية "الخلية الإرهابية" قوله إن "عبد الرؤوف الشايب وعلي مشيمع المقيمين بالخارج قاما بإنشاء هذه الجماعة بالتنسيق مع المتهمين بغرض ارتكاب عمليات إرهابية داخل البحرين، واستهداف مبنى وزارة الداخلية ومقر السفارة السعودية بالمنامة وجسر الملك فهد الرابط بين البلدين".

وأضاف المتحدث وفي هذا الصدد قاموا بالتنسيق مع جهات عسكرية في الخارج من بينها الحرس الثوري وقوات الباسيج بإيران لتدريب العناصر المنخرطة في الجماعة على استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات، تمهيدا لاستعمالها في تنفيذ مخططاتها.

وتابع المتحدث أن التحقيقات "توصلت كذلك إلى بدء قياديي الجماعة بالفعل في تنفيذ مخططهم وذلك بإيفاد أعضائها إلى إيران لتلقي التدريب العسكري على دفعات، حيث سبق أن سافر أحدهم والتقى بمن يدعى (أسد قصير) المرتبط بالحرس الثوري والباسيج وتلقى هناك تدريبا على استخدام الأسلحة والمتفجرات، كما تسلم آنذاك من عناصر إيرانية مبالغ مالية لتمويل الجماعة، فيما كان بعض المتهمين الذين تم القبض عليهم بمعرفة السلطات القطرية في طريقهم للتدريب".

وأوضح المتحدث أن النيابة العامة وجهت إلى المتهمين الخمسة "تهم إنشاء جماعة إرهابية الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة وأمن المملكة للخطر، والتخابر مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية بقصد ارتكاب عمليات عدائية ضد مملكة البحرين"، مضيفا أن النيابة أمرت بـ"حبس المتهمين المستجوبين 60 يوما احتياطيا على ذمة التحقيق".

وكانت وزارة داخلية البحرين أعلنت مساء السبت القبض في قطر على خلية من خمسة أفراد، جميعهم من المواطنين البحرينيين، كانت تخطط لتنفيذ اعتداءات في البحرين.

وقال العميد طارق الحسن المتحدث الرسمي باسم الوزارة مساء السبت إنه "تم ضبط خلية تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد منشآت حيوية" في البلاد، مضيفا أن السلطات الأمنية بدولة قطر أبلغت البحرين بأنها "تمكنت من القبض على أربعة مواطنين بحرينيين، كانوا قد دخلوا دولة قطر عبر الحدود البرية مع المملكة العربية السعودية" وأثناء تفتيش سيارتهم "تم العثور على بعض المستندات والأوراق وجهاز حاسوب، تضمنت معلومات ذات أهمية أمنية وتفاصيل عن بعض المنشآت والجهات الحيوية".

وأوضح العميد الحسن أنه خلال التحقيق معهم "اعترفوا بأنهم كانوا يستهدفون جسر الملك فهد ومبنى وزارة الداخلية والسفارة السعودية بالمملكة وأشخاصا، كما اعترف المتهمون الأربعة على شخص خامس، اتضح أنه موجود في البحرين، وتم القبض عليه وإحالة المتهمين الخمسة إلى النيابة العامة".

وتشهد العلاقات بين المنامة وطهران توترا شديدا خصوصا بعد قيام سلطات البحرين بقمع تظاهرات احتجاجية في هذا البلد الذي يشكل الشيعة أكثرية سكانه في حين أن الأسرة الحاكمة سنية.

وهاجمت إيران بشدة دخول قوات من مجلس التعاون الخليجي إلى البحرين لدعم النظام في مواجهة الحركة الاحتجاجية.

XS
SM
MD
LG