Accessibility links

قلق مصري سوري من انزلاق لبنان إلى انقسامات ذات طابع طائفي



أعلن الناطق باسم الرئاسة المصرية أن الرئيس السوري بشار الأسد أكد ضرورة الحفاظ على وحدة لبنان وحذر من محاولات تأجيج الانقسامات ذات الطابع الطائفي.
وأدلى الرئيس الأسد بهذه التصريحات خلال زيارة قصيرة إلى مصر حيث التقى مع نظيره المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ.
ويذكر أن هذه الزيارة هي الأولى للأسد إلى مصر منذ انتهاء سحب القوات السورية من لبنان في أبريل/نيسان الماضي.
وقال المتحدث المصري سليمان عواد إن الحرص الآن ينبغي أن يوجه إلى ضمان عدم انزلاق لبنان إلى انقسامات ذات طابع طائفي تعيد إلى الأذهان حقبة لا يرغب أحد فيها.
وأضاف عواد أن الرئيس مبارك أعلن اكثر من مرة حرصه على تحقيق السلام والاستقرار في لبنان بما يحفظ وحدة وتماسك أبنائه ووئامه الوطني.
وأوضح أن الرئيس مبارك على ثقة من أن الشعب اللبناني قادر على اجتياز هذه الفترة الدقيقة من تاريخه.
وأشار المتحدث إلى أن مبارك والأسد بحثا في العلاقات المتوترة بين سوريا والولايات المتحدة واعتبرا أن منطقة الشرق الأوسط ليست بحاجة إلى بؤر صراع أو نزاع أو توتر جديدة.
وقال إن الرئيسين أكدا دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية وتناولا الوضع في العراق.
وكان الرئيس بوش قد مدد في الأسبوع الماضي العمل بالعقوبات المفروضة على سوريا المتهمة بدعم الإرهاب والمشاركة في زعزعة استقرار العراق.

على صعيد آخر، اختتمت في دمشق الدورة 23 للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا والعروفة باسم الإسكوا التابعة للأمم المتحدة .
وقد تركزت المباحثات في الدورة التي استمرت أربعة أيام على تأثير السلام والأمن على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم العربي.
وأفادت مارغو حلو العضو في فريق الإسكوا الإعلامي أن المشاركين في الدورة الذين مثلوا على المستوى الوزاري الدول الـ13 الأعضاء في الإسكوا بحثوا سبل تعزيز التعاون بين اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا والجامعة العربية بشكل معمق مشيرة إلى أنه تم تحديد أهداف السياسات الاجتماعية في الدول الأعضاء.
وأضافت أن ثمانيا من الدول الـ13 وقعت اتفاق تعاون بشأن النقل البحري يشكل الشق الثالث والأخير من ملف المواصلات البرية والجوية.
ويذكر أن الموقعين هم سوريا ولبنان والأردن والسلطة الفلسطينية واليمن وقطر ومصر والسعودية.
وتضم الإسكوا التي تتخذ من بيروت مقرا لها إضافة إلى الأطراف الثمانية كلا من البحرين والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت وسلطنة عمان.
XS
SM
MD
LG