Accessibility links

logo-print

قصف متبادل بين حزب الله اللبناني والقوات الإسرائيلية قرب مزارع شبعا



وكانت مصادر أمنية لبنانية قد قالت إن مروحية إسرائيلية أطلقت صاروخين على الأقل على بلدة خيام الواقعة غرب منطقة مزارع شبعا. ولكن لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.
قال شهود في منطقة مزارع شبعا إن مقاتلي حزب الله أطلقوا النار على مواقع إسرائيلية فردت القوات الإسرائيلية على القصف في أعنف مواجهات بين الطرفين منذ عدة أشهر.
وأضاف الشهود أن حزب الله أطلق 15 قذيفة وصاروخا على المواقع الإسرائيلية وأن الجيش الإسرائيلي رد بوابل من القذائف وصل عددها إلى 45 قذيفة على مصدر النيران قرب بلدة كفرشوبا.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن مقاتلي حزب الله أطلقوا ست قذائف على الأقل على مواقع الجيش في الشمال وأن القوت ردت بنيران المدفعية.
وأضاف أن هجوم حزب الله لم يسفر عن وقوع ضحايا.
وذكر تلفزيون المنار التابع لحزب الله أن الهجوم كان ردا على الهجمات الإسرائيلية على الأراضي اللبنانية.
كذلك قالت الشرطة اللبنانية إن الجيش الإسرائيلي قصف بلدة كفرشوبا المواجهة لمزارع شبعا بالمدافع الرشاشة بعد ظهر اليوم.
وقالت الشرطة إن ذلك لم يسفر عن خسائر في الأرواح لكن منزل أسرة تقطن المنطقة تضرر من جراء القصف.
من ناحية أخرى، حمل وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الحكومة اللبنانية اليوم مسؤولية الحفاظ على الهدوء في منطقة الحدود مع إسرائيل فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لبنان إلى السيطرة على زمام الأمور في أراضيه ومنع شن هجمات على إسرائيل.
من جهتها، وقالت متحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إنه يشعر بقلق شديد إزاء التوتر في المنطقة ويحث جميع الأطراف المعنية على احترام الخط الأزرق الذي يفصل بين إسرائيل ولبنان.

على صعيد الانتخابات، أعلن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أنه سيدرس مطالب المسيحيين بتغيير قانون الانتخابات الذي يقولون إنه سيعزز موقف المسلمين في الانتخابات النيابية.
وقال ميقاتي إن الحكومة ملتزمة بإجراء الانتخابات في موعدها بمقتضى قانون عام 2000، لكنها ستبذل جهودا لترى ما إذا كان ممكنا تعديل بعض فقرات القانون.
وحذر مجلس المطارنة الموارنة من أن ذلك القانون سيخل بالتوازن الطائفي الهش بطمس أصوات المسيحيين في الدوائر الانتخابية التي تقطنها أغلبيات مسلمة.
وقال البطريرك نصر الله صفير إن مجلس المطارنة يرغب في أن يصوت المسلمون والمسيحيون سويا ولكن في دوائر صغرى كي تتسنى لهم حرية اختيار ممثليهم.
وأعرب عن أمله في أن يحاول المسؤولون الاستجابة لتلك المطالب التي وصفها بأنها مطالب شعبية مشروعة.

هذا ويشهد لبنان مساعي الساعات الأخيرة للحد من مساوئ القانون الانتخابي لتنظيم الانتخابات نهاية الشهر الحالي.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG