Accessibility links

هدوء حذر في أوزباكستان وكريموف يعود إلى طشقند




غادر الرئيس الأوزبكستاني إسلام كريموف والوفد المرافق له مدينة أنديجان عائدا إلى العاصمة طشقند.
وجاءت عودة كريموف والوفد المرافق بعد أن اختارت السلطات الأوزبكية استخدام القوة لقمع حركة تمرد في مدينة أنديجان الواقعة شرق البلاد، وأطلقت النار على حشود تضم آلاف الأشخاص كانوا يطالبون باستقالة رئيس الجمهورية.
وقد أسفرت حركة التمرد عن مقتل 10 أشخاص لكن تبادل إطلاق النار الذي استمر طويلا يدعو إلى الاعتقاد أن عددا اكبر من الضحايا سقط في حين تحدثت بعض المصادر عن حصيلة يستحيل التحقق منها تشير إلى سقوط 50 قتيلا ومئات الجرحى.
هذا وقد دعا المتحدث باسم البيت الأبيض إلى الهدوء في أوزبكستان، وحث الحكومة والمتظاهرين على ممارسة ضبط النفس.
وقال إن واشنطن قلقة من أوضاع حقوق الإنسان في أوزبكستان ولكنها لا تريد اندلاع أعمال عنف هناك.
كما دعت بريطانيا السلطات والمتمردين في أوزبكستان إلى ضبط النفس وتجنب إراقة الدماء. وقال سفير بريطانيا في أوزبكستان ديفيد موران في بيان وزعته وزارة الخارجية في لندن إن الحكومة البريطانية تأسف لتصاعد أعمال العنف وتأمل في أن يمارس جميع الأطراف ضبط النفس ويبذلوا كل ما في وسعهم لحل الأزمة دون إراقة دماء.

وكان قتل شخص على الأقل وأصيب خمسة بجروح الجمعة حين أطلق جنود أوزبكستانيون النار على ساحة تعج بالمتظاهرين في مدينة أنديجان وفق ما ذكرته تقارير صحافية.
وعبر جنود على متن شاحنة عسكرية ساحة أنديجان ثلاث مرات أمام مقر الإدارة الإقليمية التي يحتلها المتمردون وأطلقوا النار في الهواء وعلى الحشود.
وأثار إطلاق النار الذعر بين المتظاهرين الذين فروا في كل الاتجاهات.
وقد أدت حركة التمرد العنيفة إلى سقوط ما لا يقل عن 10 قتلى في أنديجان المدينة الكبرى شرق أوزبكستان.
وقد هاجم المتمردون حاملة عسكرية واستولوا على كمية كبيرة من الأسلحة، ثم هاجموا سجنا يخضع لحراسة أمنية مشددة فأطلقوا سراح عدد من السجناء قدرته منظمة أوزبكية للدفاع عن حقوق الإنسان بألفين.
وبعد ذلك سيطر المسلحون على مقر الإدارة المحلية في أنديجان التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة.
وتجمع آلاف الأشخاص نهارا أمام مبنى الإدارة لمساندة المتمردين مطالبين بالديموقراطية وتحسين المستوى المعيشي واستقالة الرئيس كريموف.
وأعلن تلفزيون أوزبكستان الرسمي أن مواجهات الليل أوقعت ما لا يقل عن تسعة قتلى و34 جريحا.
XS
SM
MD
LG