Accessibility links

عباس يزور تشيلي واليابان والصين سعيا وراء مساعدات اقتصادية قبل أسبوعين من زيارته لواشنطن



يبدأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأحد جولة آسيوية تقوده للمرة الأولى إلى اليابان والصين وتركز على المساعدة الاقتصادية والسياسية للفلسطينيين.
وكان عباس قد توجه إلى تشيلي حيث تقيم جالية كبيرة من أصل فلسطيني بعد مشاركته في أول قمة للدول العربية ودول أميركا الجنوبية.
وتوقع نائب رئيس الوزراء الفلسطيني نبيل شعث إعلان اليابان خلال زيارة عباس إلى طوكيو عن سلسلة مشاريع لمساعدة الفلسطينيين مرجحا أن تبلغ قيمة المساعدة 400 مليون دولار.
أما عن زيارة الصين، فأوضح شعث أنها تهدف إلى الحصول على مزيد من الدعم السياسي والاقتصادي بعد لقاء الرئيس الصيني هو جينتاو ورئيس الوزراء ون جياباو.
وتأتي جولة عباس هذه قبل نحو أسبوعين من زيارة سيقوم بها إلى الولايات المتحدة أواخر الشهر الحالي.
إلا أن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان رفض تأكيد زيارة عباس لواشنطن للاجتماع مع الرئيس بوش.
وقال في تصريح للصحفيين إنه لا يستطيع أن يؤكد شيئا لم يعلنه بعد.
وكان نائب رئيس الوزراء ووزير الإعلام الفلسطيني نبيل شعث قد أكد لوكالة الأنباء الفرنسية أن عباس سيتوجه إلى الولايات المتحدة في 26 مايو/أيار لمقابلة الرئيس بوش ومسؤولين آخرين.
هذا وأعلن عباس في برازيليا حيث شارك في القمة بين الدول العربية ودول أميركا الجنوبية أنه سيطلب من واشنطن دعما سياسيا واقتصاديا لتطبيق خريطة الطريق.

ويذكر أن التلفزيون الإسرائيلي الرسمي قد نقل عن رئيس الوزراء أرييل شارون شكواه من استحالة تحديد موعد للقاء بينه وبين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بسبب أسفار الزعيم الفلسطيني الكثيرة.
وقال شارون إنه يعتبر لقاءه بعباس أمرا مهما وخاصة للتنسيق مع السلطة الفلسطينية في موضوع الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة المقرر في صيف هذا العام.
ويعود آخر لقاء بين الرجلين إلى الثامن من فبراير/شباط الماضي في قمة شرم الشيخ.
وأضاف التلفزيون أن شارون سيزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل للقاء مسؤولين يهود أميركيين دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
XS
SM
MD
LG