Accessibility links

كاتب أميركي: مبارك يحاول تسويق الإصلاحات كبديل عن الديموقراطية الحقيقية


إنتقد كاتب أميركي مناورات الرئيس المصري حسني مبارك وقال إن نهجه في التعامل مع الإصلاحات الديموقراطية يقوم على أساس الخداع لا غير. وحثه على الرحيل بسلام.
ودعا الكاتب ماكس بوت في صحيفة لوس أنجلوس تايمز االإدارة الأميركية إلى إظهار جديتها في دعم الإصلاحات في مصر وإلى إجبار النظام المصري على التخلي عن الترويج لرزمة الإصلاحات التجميلية عديمة الفائدة التي يحاول مبارك تسويقها كبديل عن الديموقراطية الحقيقية.
وطالب الكاتب مبارك بتحمل مسؤوليته التاريخية حيال شعب مصر موضحاً أن الطريق الأمثل للرفاه يبدأ بالديموقراطية. ورأى أيضا أنه قد آن الأوان لمبارك أن يتخلى عن الحكم.
وأبرز ماكس مبررات اعتقاده بعدم جدية الرئيس المصري في إجراء انتخابات نزيهة بتعداد جملة من الخروقات الفاضحة التي أقدمت عليها حكومة مبارك مؤخرا والتي تهدف إلى قصقصة أجنحة المعارضة وتسعى إلى ضمان عدم فوزها في الانتخابات.
وتساءل الكاتب كيف يمكن أن يتحدث مبارك عن عملية ديموقراطية وهو في ذات الوقت منع حركة الأخوان المسلمين من المشاركة الانتخابات وسجن رموز المعارضة وخنق الأصوات الرافضة للتمديد واعتقل وارهب الناس وقام بقمع المظاهرات السلمية.
وهاجم ماكس وزارة الإعلام المصرية وتلفزتها وإذاعاتها وقال بأنها ليست إلا بوقا تسمع أصواته عندما يوعز مبارك بذلك وشكك في قيام السلطات المصرية باحترام وعدها السابق بإعطاء مرشحي الرئاسة فرصا متساوية في مخاطبة الجمهور عن طريق التلفزيون المصري.
كما هاجم الكاتب أيضاً أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري ووصفه بأنه عراب الإصلاحات الكاذبة واستغرب إصراره على التصريح بعدم قدرة الشعب المصري والمعارضة على حكم البلاد قبل عام 2011.
وأنهى الكاتب مقاله بحث بوش مجددا وجميع القوى المحبة للديموقراطية على الحفاظ على زخم الضغط على مبارك حتى ينهي حالة الطوارئ ويسمح بانتخابات حرة ونزيهة لا عبث فيها.
XS
SM
MD
LG