Accessibility links

logo-print

خرازي يعرض على حكومة بغداد المساعدة في توفير الأمن



زار وزير الخارجية الإيرانية كمال خرازي المرجع الديني آية الله علي السيستاني في مدينة النجف، وكان قد توجه قبل ذلك إلى مرقد الإمام علي.

وأعلن خرازي في مؤتمر صحافي عقده في مدينة النجف الأشرف في أعقاب زيارته للسيستاني أنه لا يوجد هناك دليل بأن إيران تدعم الإرهاب في العراق والدليل على ذلك أن المحافظات العراقية المجاورة لإيران هي الأكثر أمنا.

وأكد خرازي على ضرورة المحافظة على علاقات ايجابية مع العراق قائلا إن العلاقات بين البلدين لها فوائد مختلفة منها الاقتصادية من خلال الزيارات الدينية التي تنعش الاقتصاد والتعاون بين البلدين.

وتابع أن لإيران تجربة في الديموقراطية لأكثر من 26 عاما وبإمكان البلدين أن يتعاونا في إعطاء نموذج جديد في الاستقلال والحرية.

ووصف خرازي لقاءه بالسيستاني بالضروري موضحا أنه كان يتوجب عليه تقديم احترام الشعب الإيراني إلى المراجع العظام الذين لعبوا دورا في التطورات الراهنة في العراق في إشارة للدور الذي لعبته مرجعية النجف في حث الناخبين العراقيين على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي شهدتها البلاد في كانون الثاني/يناير الماضي.

وكان خرازي وصل الثلاثاء الماضي إلى العراق في زيارة تاريخية تهدف إلى طي صفحة الماضي بين البلدين اللذين دخلا في حرب استمرت ثماني سنوات إبان حكم الرئيس العراقي المخلوع.


هذا وأعلن حاتم البياتي وكيل وزارة الخارجية العراقية أن إيران عرضت على حكومة بغداد المساعدة في توفير الأمن في الوقت الذي شدد فيه وزير الخارجية الإيرانية على عدم وجود أدلة تثبت دعم إيران للإرهاب في العراق.

وأشار البياتي إلى أن إيران دولة تملك قدرات أمنية وعسكرية يمكن من خلالها التعاون في مراقبة الحدود المشتركة وتبادل المعلومات الأمنية.

وأضاف البياتي أنه تم أيضا بحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومن بينها الملف السياسي وعودة الحجيج الإيرانيين إلى العراق.

وقال البياتي لوكالة الأنباء الفرنسية إن إيران دولة كبيرة وتمتلك قدرات أمنية وعسكرية يمكن من خلالها التعاون في ضبط الحدود وتبادل المعلومات وربما حتى المجرمين.

وأضاف البياتي أنه كانت هناك ملفات كثيرة تمت مناقشتها من بينها الملف السياسي والملف الأمني وعودة زيارات الحجاج الإيرانيين إلى العراق.

XS
SM
MD
LG