Accessibility links

logo-print

اتحاد هلسنكي لحقوق الإنسان يشكك في أرقام ضحايا العنف في أوزبكستان



أعلن اتحاد هلسنكي الدولي لحقوق الإنسان والذي يضم 44 منظمة غير حكومية أن نحو ألف مدني ربما قتلوا برصاص قوات الأمن في أوزبكستان. وذلك خلال أعمال العنف التي وقعت هناك الأسبوع الماضي. وأكد رئيس جمعية حقوق الإنسان في أوزبكستان طارق يعقوبوف الذي قدم إلى فيينا لهذه المناسبة أن نحو 745 مدنيا قتلوا في أنديجان و200 في بخت أباد و100 في قره سو قرب الحدود مع قرغيزيا. غير أن نظام الرئيس إسلام كريموف الذي يطعن في أرقام المعارضة يقول إن عدد القتلى بلغ 169. وقال يعقوبوف في تصريح صحافي أدلى به في فيينا إن لديه شعورا بان انتفاضة ستحدث في أوزبكستان. وأضاف أن السلطات بالغت في أهمية الحركات الإسلامية لتبرير القمع مؤكدا أن مستوى الإرهاب بعيد كل البعد عما يزعمه كريموف. وقالت الجمعية إن إطلاق النار على الحشود في الثالث عشر من أيار/مايو يمكن تفسيره على انه عمل قمعي شنيع يهدف إلى المزيد من الترهيب بحق الشعب الأوزبكستاني في ضوء التغييرات الديموقراطية في قرغيزيا أو أوكرانيا أو جورجيا.
XS
SM
MD
LG