Accessibility links

رايس تتهم طهران بدعم الإرهاب وعرقلة عملية السلام في الشرق الأوسط



طالبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إيران بالكف عن الاضطلاع بدور المزعزع لاستقرار المنطقة وحذرت النظام الإيراني من أنه ليس بمنأى عن التغيرات الجارية في الشرق الأوسط.
وأعربت رايس عن الأمل في أن يتبنى الإيرانيون سلوكا يسفر عن مزيد من الاستقرار.
ووصفت إيران التي تثير المخاوف حول برنامجها النووي بأنها دولة تدعم الإرهاب متهمة إياها بأنها تسير بعكس تيار جهود السلام الإسرائيلية-الفلسطينية.
على صعيد آخر، تقوم روسيا بدور رئيسي في مساعي الحيلولة دون اندلاع أزمة حول برنامج إيران النووي فيما تجرى الاستعدادات لاجتماع الأسبوع المقبل بين وزراء خارجية ألمانيا وبريطانيا وفرنسا ووفد إيراني. ويعد الدور الروسي حيويا خاصة وإن هناك تعاونا نوويا بين موسكو وطهران علاوة على حق الفيتو الذي تتمتع به روسيا في مجلس الأمن.
وكانت موسكو قد عززت في الآونة الأخيرة الاتصالات الديبلوماسية مع طهران وفرنسا وألمانيا وبريطانيا حول برنامج الجمهورية الإسلامية النووي.
وفي تطور متصل، بدأ ممثلو نحو 188 دولة محادثات مكثفة في مقر الأمم المتحدة لبحث مسألة حظر انتشار الأسلحة النووية.
وقد ندد أندرو سيميل ممثل الولايات المتحدة نائب مساعد وزيرة الخارجية في كلمته بإخفاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حمل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي بسبب ما وصفه عدم تقيد إيران الطويل الأمد بالضمانات التي أقرتها المعاهدة والتي تقضي بتقديم ضمانات أكيدة بعدم تحويل طاقتها النووية إلى برامج ذات صلة بتطوير أسلحة نووية.
بدوره حث سفير اليابان المشاركين جميعهم على عدم تقبل أي تطوير أو تحويل أو امتلاك أي نوع من أنواع الأسلحة.
XS
SM
MD
LG