Accessibility links

logo-print

كرزاي يجتمع الاثنين مع بوش ويطالب بمعاقبة مرتكبي تعذيب سجناء أفغان



يستقبل الرئيس الأميركي جورج بوش الاثنين في البيت الأبيض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مناقشة عدد من القضايا التي تهم البلدين. ويأتي هذا الاجتماع عقب الأسبوع الدامي الذي شهدته المدن الأفغانية بسبب المقالة التي نشرتها مجلة نيوزويك الأميركية حول تقارير تشير إلى تدنيس القرآن في معتقل غوانتانامو من قبل محققين أميركيين. وراح ضحية تلك الحوادث أكثر من 15 شخصا. كما يأتي اجتماع البيت الابيض عقب نشر صحيفة نيوزويك تقارير مفصلة حول مقتل معتقلين أفغان على يد جنود أميركيين بعد تعرضهم للتعذيب.
وكان كرزاي قد وجه انتقادات حادة لواشنطن حول تلك التقارير في الوقت الذي وجهت فيه واشنطن اللوم للرئيس الأفغاني لعدم تمكن كابل من التصدي للإرهاب وتجارة المخدرات.
ومن المنتظر أن يطلب كرزاي من نظيره الأميركي تسليم جميع المعتقلين الأفغان ليحاكموا في محكمة أفغانية.
ويذكر أن جان أرنو الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان انتقد الإنتهاكات التى أرتكبت بحق السجناء الأفغان ووصفها بأنها إستهانة بقيم المجتمع الدولي.
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد أفادت أن الجنود الأميركيين في قاعدة باغرام الجوية قد عذبوا إثنين من السجناء الأفغان حتى لقيا حتفهما مستشهدة بالتحقيق الذى أجراه الجيش بهذا الخصوص في تقرير يقع في ألفي صفحة.
هذا وقد أدان الرئيس الافغاني في مقابلة مع شبكة تلفزيون سي أن أن عمليات التعذيب التي تعرض لها عدد من المعتقلين الأفغان في قاعدة باغرام وراح ضحيتها ثمانية معتقلين.
وقال كرزاي: " إن هذا العمل غير مقبول بتاتا، نريد تحقيق العدالة ونريد أن يحاكم المذنبون على أعمالهم الوحشية لكني في الوقت نفسه أقول إنه يجب ألا ينعكس مقتل شخصين في قاعدة باغرام لا على الحكومة ولا على الشعب الأميركي لأن هناك من يسيئون في جميع أنحاء العالم".
وأكد حامد كرزاي أن بلاده تبذل كل ما في وسعها للقضاء على زراعة الأفيون التى أشار إلى أن أرباحها هي التي تمول الإرهاب في أفغانستان كما تسبب العديد من الجرائم.
وأضاف في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" الأميركية أن حكومته أتلفت أكثر من 30 في المئة من مزارع المخدرات كما دعا المجتمع الدولي لتقديم المساعدات لإنجاح الحملة ضد زراعة الأفيون. واضاف كرزاي: "كان من المفترض أن يجري التعاون في قندهار وأنحاء أخرى في البلاد بتمويل دولي فضلا عن الجهود الأميركية والبريطانية لكن ذلك العمل لم ينجح، إذن هم الذين أخفقوا لا نحن."
XS
SM
MD
LG