Accessibility links

ديبلوماسي أميركي سابق ينتقد تحيز بلاده لإسرائيل

  • Nasser Munir



دعا ديبلوماسي أميركي سابق إلى موقف أميركي أكثر توازنا وتفهما لمطالب الفلسطينيين وطموحاتهم. وحث آرون ميلر المستشار السابق في وزارة الخارجية في مقالة نشرها في صحيفة واشنطن بوست إدارة بوش على اتخاذ مواقف جدية تجبر إسرائيل على وقف البناء في المستوطنات واتخاذ موقف أكثر تفهما لمطالب الفلسطينيين.

وقال ميلر إن على صانعي القرار في الولايات المتحدة الكف عن لعب دور المحامي عن إسرائيل ومصالحها وتبرير تصرفاتها كيفما اتفق مشيراً إلى تعارض بعض هذه المصالح مع مصالح أميركا أحيانا.

وأكد ميلر أن التوصل إلى اتفاق سلام يضمن حقوق الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي على حد سواء ويخدم المصالح الاستراتيجية الأميركية.

وأضاف ميلر المعروف بميوله المساندة لإسرائيل وقضاياها في واشنطن إنه آن الأوان لتغيير سياسات أميركا فيما يخص النزاع العربي - الإسرائيلي لتأخذ بعين الاعتبار معاناة الفلسطينيين وطموحاتهم المشروعة.

ووصف ميلر السياسة الأميركية بالمعطلة لإنجاز اتفاق سلام شامل ينهي حالة الصراع التي دامت أكثر من نصف قرن في الشرق الأوسط. وقال مبررا اصطفافه والعديد من المتنفذين في السياسة والإعلام في أميركا إن وجود إسرائيل في منطقة خطرة بالإضافة إلى الإرث النازي هما سببان رئيسيان لهذا التعاطف.

غير أنه استدرك بالقول إن هذا النهج لم يثمر ولم يساهم في دفع مسيرة السلام وحل المشكلة الفلسطينية، بل إن النتائج كانت معاكسة على حد تعبيره.

وأشار ميلر إلى خطأ بعض السياسات الأميركية السابقة التي تعاملت مع العملية السلمية من منظور إسرائيلي فقط. وأشار إلى حقبة الرئيس بيل كلينتون منتقدا انسياق إدارته شبه الكلي لجانب إسرائيل وتجاهلها للمطالب الفلسطينية والسورية المشروعة.

وكشف أن طاقم كلينتون المسؤول عن المفاوضات كان قد اتفق على سياسة تسمى "لا مفاجأة" وفيها كان يتحتم على الوسيط الأميركي أن يمرر كل السياسات والاقتراحات على تل أبيب قبل مجرد طرحها على طاولة المفاوضات.

وقال إن كل ما كنا نحتاجه حتى نتبنى موقفا ما في المفاوضات كان مجرد الحصول على الموافقة الإسرائيلية على فكرة معينة بغض النظر عن الموقف الفلسطيني منها.

واختتم الكاتب تحليله بالتأكيد على ضرورة قيام واشنطن بلعب دور أكثر تفهما لكلا طرفي النزاع مؤكدا أن تسوية النزاع بشكل سلمي ستعزز دور الولايات المتحدة الكوني وستخدم مصالحها مشددا على أن إقامة سلام عادل في المنطقة العربية هو مصلحة أميركية عليا.
XS
SM
MD
LG