Accessibility links

ردود فعل متفرقة حول نشر صور الرئيس العراقي السابق




جذب نشر صور للرئيس العراقي السابق صدام حسين في إحدى الصحف البريطانية الكثير من ردود الفعل. في هذا الإطار أعرب سمير الصميدعي مندوب العراق لدى الأمم المتحدة عن دهشته إزاء الضجة التي أثارها .
وقال في حوار أجرته معه شبكة سي إن إن إن الحكومة العراقية تحرص مع ذلك على احترام حقوق الإنسان: "نريد أن تكون تصرفاتنا صحيحة، وأن نؤكد للعالم أننا أصبحنا نتبع قيما جديدة تحترم حقوق الإنسان. كما نريد اتخاذ الإجراءات السليمة حتى بالنسبة لشخص مثل صدام، رغم أنه أهان أمة بأكملها".
واستبعد الصميدعي أن يؤدي نشر تلك الصور إلى إثارة سخط واسع النطاق داخل العراق.
من جهة أخرى، قال حزب البعث العراقي في بيان نشرته صحيفة القدس العربي إن نشر صور صدام حسين أثناء احتجازه الأسبوع الماضي يعكس الانحدار الأخلاقي في الولايات المتحدة.
وأضاف البيان أن تسريب وزارة الدفاع الأميركية تلك الصور يعكس فشل سياسة الولايات المتحدة في العراق والانحدار الأخلاقي والسياسي بين مسؤولي الحكومة الاميركية.
وأضاف البيان أن أي محاولة لإهانة صدام المحتجز منذ عام ونصف، ستفشل.
من جهته، أعرب المحامي جيوفاني دي ستيفانو أحد أعضاء فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين عن استيائه لعدم تقديم صدام للمحاكمة بعد 19 شهرا من اعتقاله. وانتقد عدم اتخاذ الحكومة البريطانية أي إجراء بشأن الصحف التي نشرت صورا مهينة له.
وقال: "وجهنا اليوم رسالة إلى المدعي العام البريطاني لأنه إذا كانت هناك جريمة حدثت بسحب معاهدة جنيف، فإنها حدثت في المملكة المتحدة. وما يدهشنا جميعا هو صمت الحكومة البريطانية ووزارة الدفاع والمدعي العام إزاء ما حدث".
وأعرب جيوفاني عن خشيته من أن يكون صمت الحكومة البريطانية ناجما عن تورطها في تلك المسألة التي قال إنها قد تنطوي على انتهاك لمعاهدة جنيف.
وكان البنتاغون قد قال إن نشر تلك الصور في صحيفة The Sun البريطانية وصحف أخرى يخالف اتفاقيات جنيف حول حقوق الأسرى والسجناء، وتعهدت بفتح تحقيق في تسريب تلك الصور لوسائل الإعلام.

XS
SM
MD
LG