Accessibility links

logo-print

عملية عسكرية مشتركة لملاحقة جماعات مسلحة في بلدة حديثة العراقية



بدأت القوات العراقية- الأميركية المشتركة الأربعاء حملة عسكرية واسعة النطاق في بلدة حديثة ومحيطها. وتستهدف هذه الحملة جماعات مسلحة لجأت إليها من القائم بعد تعرضهم إلى خسائر كبيرة جراء عملية قاتل الثيران - الماتادور- التي شنتها تلك القوات.
وأكد مصدر في وزارة الدفاع العراقية أن قوات عراقية وأخرى من مشاة البحرية بدأت حملة مطاردة للمتمردين بعد تلقي معلومات من سكان الحديثة بأنهم دخلوا إليها قادمين من مدينة القائم.
وقال بيان للجيش الأميركي إن نحو الف من الجنود الأميركيين والعراقيين تعرضوا إلى هجوم خلال دخولهم البلدة . وذكر بيان عسكري أميركي أن ستة مسلحين قُتلوا وأُصيب اثنان من مشاة البحرية في الاشتباكات بمدينة الحديثة. كما ذكر أنّ السكان عرّفوا أحد القتلى بأنه إمام مسجد كان يطلق نيران بندقيته على القوات.
وقال البيان العسكري إن أربعة مسلحين قُتلوا في اشتباكات منفصلة بالمنطقة.
وقد أُقيمت نقاط التفتيش حول المدينة لمنع فرار المسلحين منها حسب تعبير البيان.
وقالت القوات الأميركية إنه تمت مصادرة كمية من الأسلحة خلال العملية التي يُطلق عليها اسم "السوق المفتوح".
وقال مسؤول بوزارة الدفاع العراقية إن نحو 350 جنديا عراقيا يشاركون في العملية التي تنفذها القوات الأميركية.
وذكر أن الهدف من الهجوم هو إبقاء الضغط على المتمردين الذي بدأ منذ عملية قاتل الثيران في القائم خلال الأسبوع الثاني من الشهر الجاري قتلت خلاله ما لا يقل عن 100 مسلح.

XS
SM
MD
LG