Accessibility links

الفرنسيون يرفضون الدستور الأوروبي وشيراك يؤكد أن فرنسا ستبقى في الإتحاد



دعا جاك شيراك الفرنسيين إلى الوحدة وقال إنه أخذ علماً بالقرار السيادي الذي اتخذته الأغلبية من خلال التصويت بـ"لا". وذلك في الاستفتاء الذي اجري الأحد لاعتماد الدستور الأوروبي الموحد.
وأكد شيراك أن فرنسا ستبقى في الاتحاد الأوروبي وستحافظ على موقعها بشكل كامل لكنه أقر بان رفض الفرنسيين الدستور الأوروبي من شأنه أن يخلق صعوبات تعيق دفاع باريس عن مصالحها في إطار الاتحاد الأوروبي. وكان الرئيس الفرنسي قد استبعد الاستقالة في حال تصويت أغلبية الفرنسيين برفض الدستور الأوروبي.
وكان وزير الداخلية الفرنسي دومينيك دو فيلبان قد أعلن فوز الـ"لا" في الاستفتاء على اعتماد الدستور الأوروبي الموحد بنسبة 56 في المئة بحسب النتائج التي تناولت 90 في المئة من أصوات المشاركين في الاستفتاء أي ما يمثل حوالي 37 مليون ناخب من أصل 42 مليون.
وحدد الوزير الفرنسي نسبة المشاركة في الاستفتاء بـ70 في المئة وهي نسبة قياسية إذا ما قورنت بنسبة المشاركة في التصويت على اتفاقية ماستريخت والتي بلغت أقل من ثمانية في المئة.
على صعيد آخر أعلن الرئيس الحالي للمفوضية الأوروبية رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود جونكر في بروكسل استمرارية عملية التصديق على الدستور الأوروبي . من جهة ثانية إعتبر وزير الخارجية التركي عبد الله غول ان رفض المعاهدة الدستورية الأوروبية بأغلبية كبيرة في فرنسا لن يكون له أي علاقة مع طموح تركيا للإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي. وقال إن قرار الإتحاد الأوروبي بفتح مفاوضات الإنضمام مع تركيا في تشرين الأول اكتوبر أمر لا رجوع عنه. هذا ودعت لندن إلى احترام تصويت الفرنسيين ب"لا" على اعتماد الدستور الأوروبي الموحد.
مراسلة "العالم الآن" في لندن صفاء حرب تنقل الموقف البريطاني في التقرير التالي.
XS
SM
MD
LG